صورة للرئيس الاميركي باراك اوباما خلال القمة الخليجية

أوباما: رخاء واستقرار المنطقة مرهون بمعاملة دول الخليج لمواطنيها بشكل عادل

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس إن على دول الخليج أن تكون قادرة على العمل معا برغم خلافاتها سواء في ذلك التعامل مع إيران أو الحفاظ على حكومة مستقرة وموحدة في بلد مثل العراق.

وقال للصحفيين عقب قمة بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي "رخاء واستقرار المنطقة مرهون بمعاملة الدول لجميع مواطنيها بشكل عادل وتلك النزعة الطائفية عدو للسلام والرخاء." وأضاف "إذا لم يعتبر الناس أنفسهم مواطنين في بلد ما .. وإنما كمنتمين لمذهب إسلامي معين.. فهذه وصفة لتفكك الدول."

واكد اوباما قوة الشراكة الاستراتيجية الخليجية الامريكية والتعاون المشترك في محاربة الارهاب والتنسيق بينهما في التحرك لمعالجة الازمات بالمنطقة.

وشدد اوباما في كلمة في ختام القمة الخليجية الأمريكية بالرياض على أهمية مراقبة سلوك ايران بعد الاتفاق النووي ومنعها من امتلاك صواريخ بالستية لتهديد دول المنطقة مشيرا الى انه لا احد يرغب في الصراع معها وعليها تحمل مسؤوليتها في حل الخلافات بالحوار وعبر الطرق السلمية.

وأكد اوباما اتفاق الجانبين الخليجي والأمريكي على استمرار التعاون في مكافحة الإرهاب ومحاربة ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وانهاء القتال في سوريا وتشكيل حكومة انتقالية لإعداد الدستور وإجراء الانتخابات.

وفيما يتعلق بالعراق وليبيا جدد الرئيس الأمريكي استمرار دعم بلاده للعراق وتقديم المساعدات الإنسانية وكذلك دعم حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا.

وحول الأزمة اليمنية دعا الأطراف المتصارعة إلى وقف القتال في اليمن والعودة الى طاولة المفاوضات لإحلال السلام في البلاد.

وأوضح الرئيس الأمريكي أن القمة تناولت عددا من الموضوعات منها الاتفاق على حوار اقتصادي أمريكي كبير بهدف تعزيز التعاون المشترك وزيادة فرص العمل بإقامة مشاريع مشتركة .

ووصف القمة الخليجية الأمريكية بأنها كانت "ناجحة" مشيرا إلى أنه تم استعراض سير ما تم الاتفاق عليها في القمة السابقة التي عقدت في كامب ديفيد في مايو الماضي فيما أكد أنه تم إحراز تقدم في مختلف المجالات مع دول الخليج.

وكان الرئيس الأمريكي قد شارك في أعمال القمة الخليجية الأمريكية التي جمعته بالرياض اليوم الخميس مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

 

×