رسم افتراضي نشرته وكالة ناسا يظهر مقارنة بين كوكبي الارض (يسار) و"كيبلر 452 بي"

رصد كوكب شبيه الى حد كبير بكوكب الارض

رصد علماء فضاء كوكبا شبيها بكوكب الارض يقع على مسافة من شمسه تجعله مناسبا للحياة، في خطوة جديدة ضمن سعي العلماء للعثور على كوكب توأم لكوكب الارض في الكون، بحسب ما اعلنت وكالة الفضاء الاميركية ناسا.

وقالت ناسا في بيان الخميس ان هذه الكوكب يقع على مسافة من شمسه مماثلة لتلك التي تفصل الارض عن شمسها، وبالتالي فهو مناسب لوجود المياه السائلة على سطحه، وهي العنصر الضروري لوجود الحياة وتطورها بالشكل الذي نعرفه.

وقد اطلق على هذا الكوكب اسم "كيبلر 452 بي" اذ جرى رصده بواسطة التلسكوب الاميركي كيبلر، وهو يبعد عن كوكب الارض مسافة 1400 سنة ضوئية، علما ان السنة الضوئية هي وحدة لقياس المسافة وليس الوقت، وهي تساوي حوالى 10 مليارات كيلومتر.

ويدور الكوكب حول شمسه في 385 يوما، ما يجعله ذا خاصيات مشابهة للارض التي تدور حول شمسها في 365 يوما.

اما شمسه فهي اكبر من شمسنا بنسبة 4 % فقط، واكثر اشعاعا منها بنسبة 10 %، لكنها اقدم من شمسنا البالغ عمرها 4,5 مليار عام بمليار و500 مليون سنة.

وقطر الكوكب "كيبلر 452 بي" اكبر من قطر كوكبنا بنسبة 60 %، ويرجح العلماء ان يكون كوكبا صخريا مع غلاف جوي كثيف وكميات كبيرة من المياه على سطحه.

ولا يستبعد العلماء ايضا ان يكون ذا نشاط بركاني على غرار كوكبنا.

ولهذه الاسباب مجتمعة، قال العلماء ان هذا الكوكب هو الاكثر مشابهة لكوكب الارض من بين كل الكواكب المكتشفة حتى الآن خارج المجموعة الشمسية.

وقال جيف كلين الباحث في معهد البحث عن كائنات ذكية في الفضاء "انه اكتشاف على قدر كبير من الاهمية، لانه اول كوكب صخري مناسب للحياة يدور حول نجم يشبه شمسنا".

 

×