صورة من شريط فيديو لانفجار الصاروخ الاميركي من طراز فالكون بعد دقيقتين على انطلاقه من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا

انفجار صاروخ يحمل مركبة شحن اميركية متجهة الى محطة الفضاء الدولية بعيد انطلاقه

انفجر صاروخ اميركي من طراز فالكون يحمل مركبة الشحن غير المأهولة دراغون بعد دقيقتين على انطلاقه الاحد من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا متجها الى محطة الفضاء الدولية، في اول فشل لمجموعة سبايس اكس الاميركية الخاصة.

واظهرت مقاطع بثها مباشرة تلفزيون وكالة ناسا اجزاء متناثرة من الصاروخ تسقط فيما كان المعلق يقول "لقد انفجر الصاروخ".

واضاف المعلق "يبدو اننا اصبنا بفشل في الصاروخ، لكننا لا نعلم حاليا ما الذي جرى".

بعد ذلك قال معلق من سبايس اكس ان "عطلا وقع في المرحلة الاولى من الرحلة" موضحا ان المحركات التسعة عملت كما يجب وتجاوزت سرعة الصاروخ سرعة الصوت، ومتحدثا عن خلل في الطابق الاول من الصاروخ.

وفي تغريدة على موقع تويتر، أشار ألون ماسك مدير سبايس اكس الى وجود "ضغط كبير في خزان الاكسجين السائل في الطابق الاخير من الصاروخ".

ومن المقرر ان يعقد مؤتمر صحافي مساء الاحد لكشف ملابسات الحادث.

ومركبة دراغون من تصميم مجموعة سبايس اكس الاميركية الخاصة، بموجب عقد مع وكالة ناسا بقيمة 1,6 مليار دولار.

وهو الحادث الاول لمجموعة سبايس اكس بعد ست رحلات ناجحة الى محطة الفضاء الدولية في مدار الارض لتزويدها بالمؤن والمعدات.

ومركبة دراغون غير المأهولة هي الوحيدة القادرة حاليا على العودة والهبوط على سطح الارض، اذ ان باقي مركبات الشحن تحترق وتتفتت في الغلاف الجوي للارض بعد انتهاء مهماتها.

وكانت المركبة تحمل طنين من المؤن الغذائية والمعدات العلمية التي يستخدمها الرواد المقيمون على متن المحطة في تجاربهم العلمية في ظل انعدام الجاذبية، وكان مقررا ان تبلغ المحطة الثلاثاء.

واضافة الى نقل المؤن والمعدات الى المحطة الفضائية، كانت مجموعة سبايس اكس تنوي من خلال هذه المهمة اجراء الاختبار الثالث لتقنية استعادة صاروخ الاطلاق فالكون بعد ان تنفصل عنه مركبة الشحن، وجعله يحط بهدوء على منصة عائمة على مياه المحيط قبالة فلوريدا.

وسبق ان جربت سبايس اكس هذه التقنية في الرابع عشر من نيسان/ابريل حين نجحت في انزال الصاروخ في المكان المخصص له، ولكنه اصطدم بقوة بسطح المنصة فاصيب باضرار. وسبقت ذلك ايضا محاولة اخرى في العاشر من كانون الثاني/يناير وقد حط الصاروخ فعلا في المكان المحدد لكنه تحطم وتناثر الى قطع.

وتأسست شركة سبايس اكس سنة 2002، وقد شهدت نموا كبيرا لتصبح احدى اكبر شركات الاطلاق في قطاع الفضاء العالمي مع اطلاقها صواريخ تجارية وعملها في اطلاق مركبات لوكالة الفضاء الاميركية.

واضافة الى سبايس اكس تتعاون ناسا ايضا مع مجموعة اوربيتال ساينسز الاميركية الخاصة في مجال الشحن الفضائي.

وتعرضت  اوربيتال ساينسز لحادث في تشرين الاول/اكتوبر الماضي بسبب خلل في محرك روسي من محركات صاروخ انتاريس.

وبعد حادث اليوم الاحد، لم تعد وكالة ناسا تملك الوسائل اللازمة لتزويد محطة الفضاء الدولية بالمؤن، ولاسيما بعد انفجار مركبة الشحن الروسية بروغرس آخر نيسان/ابريل.

وعلى ذلك ينبغي معرفة كم من الوقت تكفي المؤن الموجودة على متن المحطة، بعد فشل عمليتين لتزويدها بمؤن جديدة في شهر واحد.

ويقيم حاليا ثلاثة رواد على متن المحطة على ارتفاع 400 الف متر عن سطح الارض، بعد عودة فريق من ثلاثة آخرين الى الارض في الحادي عشر من الشهر الحالي.

وبحسب برنامج المحطة، يفترض ان تقلع المهمة المأهولة المقبلة باتجاههها من قاعدة بايكونور في كازاخستان بين 23 و25 تموز/يوليو حاملة ثلاثة رواد هم الروسي اوليغ كونونينكو والياباني كيميا يوي والاميركي كييل ليندغرين.