صورة أرشيفية

تخفيف آثار توتر الطيارين لتحسين سلامة الرحلات الجوية

في حالات التوتر الشديد، قد يعجز الطيارون عن التفاعل مع الإنذارت أو قد يخفى عليهم قراءة معلومات مصيرية تظهر أمامهم على الشاشات، ما قد يشكل خطرا كبيرا خلال الرحلة تحاول مبادئ هندسة بيئة العمل العلمية العصبية الحد منه قدر المستطاع.

وقال فريديريك دوهيه الباحث في المعهد الفرنسي للملاحة الجوية والفضائية لوكالة فرانس برس "نحاول فهم آليات الأخطاء البشرية والأسباب التي تصعب على الذهن معالجة المعلومات والتنبه إلى الإنذارات وتلقي المعلومات المحورية وتدفعه إلى التمسك بالقرارات الخاطئة، في حين أن المعلومات جميعها متوافرة".

وتقضي الإستراتيجية بتطبيق أدوات علم الأعصاب في مجال هندسة بيئة العمل بغية إظهار المعلومات الملائمة بأكثر الأشكال وضوحا وفعالية لدفع الطيار إلى أخذها في الحسبان.

ويعمل فريديريك دوهيه على هذا المشروع مع مايكل كوس منذ العام 2014 في إطار كرسي جامعي يحمل اسم "العوامل البشرية وهندسة بيئة العمل العلمية العصبية من أجل سلامة الرحلات الجوية" ممول من مجموعة التأمين "أكسا" في المعهد الفرنسي للملاحة الجوية والفضائية.

وأظهر فيلم قصير قائدي طائرة تجارية عند مرحلة استعداد للهبوط صعبة بعض الشيء، يحطان بالطائرة على بطنها في حين أن جرس انذار يدق بشدة منذ دقيقة ليبلغهما بأن عجلات الهبوط لم تفتح بعد.

وشرح دوهيه "نطلق على هذه المشكلة اسم ظاهرة المثابرة"، فعندما يواجه الطيارون مصاعب في إدارة الرحلة، يميلون إلى التمسك بإيجاد حل للمشكلة الأولى من دون مراقبة المعايير الرئيسية، بالرغم من الإنذارات جميعها.

وكشف الطيار ديدييه نيكوليني من شركة "اير فرانس" أنه "عندما نواجه مشكلة، نصب عليها تركيزنا بالكامل ونحشد لها جميع مواردنا. وليس في اليد حيلة، إذ أنها طريقة عمل الدماغ وهي خارجة عن سيطرتنا". من هنا أهمية وجود طيار ثان في المقصورة وأنظمة تساعد على قيادة الطائرة مع إنذارات سمعية وبصرية "لأنه من الصعب جدا التخلي عن هذا النوع من التصرف".

ولطالما كان مصنعو الطائرات يعتبرون أن الطيارين أخطأوا "لأنهم لم يسمعوا"، فيقومون باعتماد صفارات أقوى وإنذارات أكثر لمعانا، على ما اكد دوهيه.

واوضح "أردنا أن نظهر أن ذاك الحل لم يكن صائبا، لأنه لم يكن يجدي نفعا، حتى أنه كان يزيد من التوتر في بعض الأحيان. وقد تعمقنا في آليات الانتباه وتبين لنا أنه في حال أردنا النظر إلى أمر ما، لا بد من إشاحة النظر عما كنا ننظر إليه سابقا".

وتوصل العلماء إلى أن الحل الأمثل الذي يعطي أفضل نتائج يقضي بمحو المعلومات التي يركز عليها الشخص، وذلك لاقل من ثانية واحدة احيانا، لتوضع أمامه المعلومات المناسبة.

ولخص الباحث الذي قدم براءات اختراع لشركة "ايرباص" الفكرة على النحو الآتي "تعرض المعلومات في قمرة القيادة على شاشات إلكترونية. وتقوم الفكرة على تبسيط عرضها ووضع المعلومات المناسبة في نطاق الرؤية وإنشاء مقصورة قيادة ذكية".

 

×