"إريكسون" تلاحق "آبل" أمام القضاء الأميركي بتهمة انتهاك براءات

أعلنت مجموعة "إريكسون" السويدية لصناعة أجهزة الاتصالات أنها تلاحق العملاق الأميركي "آبل" أمام القضاء في الولايات المتحدة بتهمة انتهاك براءات.

وقال قاسم الفلاحي المسؤول عن شؤون الملكية الفكرية في المصنع السويدي إن "آبل تستخدم حاليا التكنولوجيا التابعة لنا من دون إذن. ونطلب من ثم مساعدة القضاء ولجنة التجارة الدولية" في الولايات المتحدة.

وهو أضاف أن "منتجات آبل تستفيد من التكنولوجيات التي ابتكرها مهندسون في إريكسون والمشمولة ببراءات ... ونحن نحرص على تشارك ابتكاراتنا وجربنا بحسن نية التوصل إلى حل منصف".

وتقدمت "إريكسون" بشكويين اثنتين إلى لجنة التجارة الدولية في الولايات المتحدة (آي تي سي) وسبع شكاوى إلى محكمة أميركية في تكساس.

والهدف من هذه الملاحقات القضائية هو حظر تسويق منتجات "آبل" التي تستخدم براءات مرتبطة بمعايير التواصل 2 جي و 4 جي/ال تي إي (التطور الطويل الأمد)، فضلا عن الحصول على تعويضات عن انتهاك براءات في تجهيزات "رئيسية" لمنتجات أخرى من تصنيع "آبل".

وكان من المفترض أن تجدد المجموعة الأميركية اتفاقات الترخيص مع "إريكسون" الشهر الماضي، لكنها رفضت عرض الشركة االسويدية، باعتبار أن هذه الأخيرة تطالب بمبالغ طائلة.

وقالت ريتشل وولف الناطقة باسم "آبل" لوكالة فرانس برس "لطالما أردنا أن ندفع أسعارا عادلة لضمان حقوقنا الخاصة ببراءات أساسية للتكنولوجيات المستخدمة في منتجاتنا ... لكننا للأسف لم نتفق مع إريكسون على مبلغ مقبول، لذا نحتكم إلى القضاء في الملاذ الأخير".

 

×