صورة نشرتها وكالة ناسا لوكالة الفضاء الدولية

وكالة ناسا تؤجل المهمة الاولى خارج المحطة الدولية في مدار الارض الى السبت

ارجأت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) من الجمعة الى السبت المرحلة الاولى من المهمة التي ينبغي ان ينفذها الرواد المقيمون في محطة الفضاء الدولية في مدار الارض، خارج ابواب المحطة، بهدف اجراء المزيد من الاختبارات حول صلاحية بزاتهم الفضائية.

وقالت ناسا في بيان "قرر المسؤولون عن محطة الفضاء الدولية الخميس تأجيل المهمة خارج المحطة 24 ساعة، بهدف اجراء تحليلات اضافية حول تهالك البزات".

وعلى ذلك، فان الرائدين باري ويلمور، القائد الحالي للمحطة، وزميله تيري فيرتس، سيخرجان السبت في مهمة تستغرق ست ساعات خارج المحطة التي تسبح على ارتفاع 400 الف متر عن سطح الارض.

وستلي هذه المهمة مهمتان مماثلتان في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، والاول من اذار/مارس المقبل.

وترمي هذه المهمات الى انشاء محطات جديدة لالتحام مركبات مأهولة ستبدأ رحلاتها من المحطة واليها في العام 2017.

وستكون هذه المركبات تابعة لمجموعتي "بوينغ" و"سبايس اكس" الاميركيتين الخاصتين، بموجب عقود شراكة مع وكالة الفضاء الاميركية في مجال نقل الرواد الى المحطة واعادتهم الى الارض.

ويعود السبب في التأجيل الى خلل في البزات الفضائية.

وذكرت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الاربعاء ان البزتين اللتين سيرتديهما الرائدان باري ويلمور وتيري فيرتس اثناء مهمتهما خارج المحطة صالحتان للعمل، لكن خللا في قطعة من جهاز التبريد يقلق المهندسين.

وقال كينيث تود مدير العمليات في محطة الفضاء الدولية "انه القلق نفسه الذي واجهناه في العام 2013 حين عملنا على حل مشكلة تسرب المياه الى خوذة" رائد الفضاء الايطالي لوكا بارميتانو.

لكن مهما كان حجم الخلل الذي قد يطرأ، فانه لا يقارن بمشكلة تسرب المياه في خوذة الرائد الايطالي التي اجبرته على العودة الى داخل المحطة، بالغا متنها في الرمق الاخير.

 

×