شعار آبل

تبرئة "آبل" في المحاكمة الخاصة بأجهزة "آي بود" ومتجر "آي تيونز"

برئت مجموعة "آبل" من تهمة اعتماد ممارسات مسيئة للمنافسة في ما يخص الموسيقى على الانترنت، إثر محاكمة في الولايات المتحدة.

وصرحت الناطقة باسم المجموعة الأميركية في رسالة إلكترونية وجهت إلى وكالة فرانس برس "نشكر هيئة المحلفين ونشيد بقرارها".

وهي أضافت "استحدثنا جهاز آي بود الموسيقي وفتحنا متجر آي تيونز لنقدم للمستهلكين في أنحاء العالم أجمع أفضل وسيلة للاستماع إلى الموسيقى ... وكل مرة حدثنا فيها هذه المنتجات، وكل منتجات آبل على مدى السنين، قمنا بذلك لتحسين تجربة المستخدم".

وكانت "آبل" متهمة في شكوى جماعية باسم شراة لاجهزة "آي بود" الموسيقية نظرت فيه محكمة في أوكلاند (كاليفورنيا) خلال الأسبوعين الماضيين بأنها تحججت بهذه التحديثات لتمنع وفود منافسين جدد إلى سوق الموسيقى على الانترنت.

وكان مؤسس "آبل" ستيف جوبز قد برر ممارسات المجموعة في شريط فيديو بث بعد وفاته، قائلا إن "آبل قلقة جدا" من التدابير التي قد تتخذها المجموعات الموسيقية في حال نسخت الأغاني التي تشترى من متجر "آي تيونو" وتحمل على جهاز "آي بود" إلى كمبيوتر آخر. وكان لا بد بالتالي من تحديث آليات الحماية من النسخ بانتظام لمواجهة عمليات القرصنة.

وهو أضاف أن حؤول هذه التحديثات دون وفود المنافسين إلى السوق هو من "الأضرار الجانبية".

ولفت المشتكون من جانبهم إلى أن هذه التعديلات المتكررة تمنع المتاجر الأخرى للموسيقى الإلكترونية من تكييف أنظمتها الخاصة بسرعة كافية لتتماشى مع أجهزة "آي بود"، ما يدفع أصحاب هذه الأجهزة إلى شراء محتوياتها من "آي تيونز".

وهم طالبوا بتعويضات قيمتها 350 مليون دولار كانت لتزاد ثلاث مرات في حال الإقرار بذنب "آبل"، وذلك بموجب التشريع الأميركي لمكافحة الاحتكار.

 

×