القضاء الايراني يمهل الحكومة شهرا لوقف شبكات الاتصالات المجانية عبر الانترنت

سيتم "التعرف" على كل مستخدمي الانترنت في ايران

اعلن وزير الاتصالات الايراني السبت ان طهران بصدد اعداد نظام يسمح ب"التعرف" على هوية مستخدمي الانترنت عندما يتواصلون مع الشبكة، وفق ما افادت وكالة ايسنا.

وقال الوزير محمود فائزي "في المستقبل، عندما يريد اشخاص استخدام الانترنت سيتم التعرف عليهم وسنعرف هوية كل شخص يستخدم الانترنت" دون توفير توضيحات حول الوسائل التقنية التي تسمح بذلك.

وقد اعلن فائزي في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر انه سيبدأ قريبا العمل بنظام لمراقبة الانترنت يسمح باختيار بعض محتويات شبكات التواصل الاجتماعي وليس عرقلة المواقع كليا.

واضاف ان "اول مرحلة في التصفية الذكية للانترنت ستكون جاهزة في غضون شهر".

وتعمل ايران منذ نحو سنتين على التوصل الى مراقبة شبكات التواصل الاجتماعي بدلا من تعطيل كامل للمواقع التي لا تروق لسلطات الجمهورية الاسلامية.

وتعطل السلطات باستمرار الوصول الى شبكات التواصل الاجتماعي لا سيما تويتر وفيسبوك منذ التظاهرات الكبيرة في حزيران/يونيو 2009 احتجاجا على اعادة انتخاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد، وكان المعارضون يستخدمون بكثافة تلك الشبكات لتعبئة انصارهم.
كما تعطل السلطات مواقع اخرى تعتبرها غير اسلامية ومسيئة للنظام.

ويدعو الرئيس المعتدل حسن روحاني المنتخب في حزيران/يونيو 2013 الى تليين الرقابة على الانترنت التي يستعملها ثلاثون مليون ايراني من اصل 77 مليون يلجاون باعداد كبيرة الى استخدام تطبيقات معينة للالتفاف على الرقابة.

وقد امهلت لجنة مكلفة الرقابة على الانترنت في تشرين الثاني/نوفمبر الحكومة شهرين كي تراقب انستغرام لتقاسم الصور تحت طائلة تعطيله.

وأمهل القضاء في ايلول/سبتمبر  الحكومة شهرا لمنع شبكات التواصل الاجتماعي المجانية مثل فيبر وتانغو وواتساب بعد رسائل اعتبرت مهينة لمسؤولي الجمهورية الاسلامية لكن تلك الشبكات ما تزال متوفرة.

وتشكلت شرطة مكافحة "الجريمة عبر الانترنت" وكلفت بمراقبة المحتويات المحرمة والمدونات المعارضة بحيث تم اعتقال العديد من الناشطين في تلك المواقع.