أوباما ينحاز لحيادية الإنترنت: لا رسوم على شبكات الاتصالات

أوباما ينحاز لحيادية الإنترنت: لا رسوم على شبكات الاتصالات

في الوقت الذي بحث فيه جهاز تنظيم اتحادي لوائح جديدة تتعلق بمزودي خدمة الانترنت، انحاز الرئيس الأمريكي باراك أوباما لحيادية الانترنت يوم الاثنين، داعيا إلى وضع قواعد أقوى لحماية المساواة في الوصول إلى الإنترنت.

ففي بيان متلفز صادر عن البيت الأبيض، اتفق أوباما مع نشطاء مؤيدين لحيادية الانترنت، بما في ذلك الوصول إلى الإنترنت اللاسلكي واسع النطاق من خلال مودم محمول، على انه يجب أن يعاد تصنيفها باعتبارها منفعة عامة مثل نظام الهاتف وان ينظم لوائحها هيئة الاتصالات الاتحادية المستقلة.

وحث اوباما الهيئة على وضع قواعد تمنع مزودي الإنترنت من حظر أو تقييد وصول المستخدمين إلى مواقع معينة، أو فرض رسوم إضافية في مقابل توفير سرعات كبيرة، وهي ممارسة تعرف باسم الأولويات المدفوعة.

وقال أوباما إنه "منذ أن تم إنشاء الانترنت، تم تنظيمه بشكل يتمحور حول المبادئ الأساسية للانفتاح والنزاهة والحرية. لا يوجد حراس يحددون المواقع التي تتصفحها. لا يوجد رسوم على ولوج شبكات المعلومات السريعة".

وأضاف أن "التخلي عن هذه المبادئ من شانه ان يهدد بإنهاء الإنترنت كما نعرفه".

ويضع هذا البيان القوي وغير المتوقع أوباما في خلاف مع مزودي خدمات الإنترنت الذين يزعمون أن المزيد من اللوائح المنظمة من شأنه أن يقلل الحافز من اجل الاستثمار في البنية التحتية وتحسين الخدمات.

 

×