نظارات غوغل التفاعلية

أدمن نظارات "غوغل" التفاعلية ولم يعد ينزعها إلا وقت النوم

هل يمكن إدمان نظارات "غوغل" التفاعلية؟ يدرس الأطباء راهنا  حالة أميركي في الحادية والثلاثين كان يضع هذه النظارات الموصولة بالانترنت لمدة 18 ساعة في اليوم وكان يبدو عليه أنه في حالة نقص من دونها.

وجاء في هذه الدراسة التي نشرت على الانترنت في المجلة الدولية "أنماط السلوك المسببة للإدمان" (مجموعة إلسيفير) أنها "أول حالة ترصد عن إدمان الانترنت بواسطة نظارات غوغل".

ولا تزال هذه النظارات قيد الاختبار وهي توصل بالانترنت بواسطة  تقنية بلوتوث. وتتلقى تعليمات صوتية وتسمح أيضا بالتقاط الصور وإعداد أشرطة فيديو.

وكان هذا المريض يعمل في القوات البحرية الأميركية وقد تفاقم وضعه لدرجة أنه لم يعد قادرا على نزع النظارات إلا عند النوم والاستحمام. وكان الرجل يعاني من اضطرابات في المزاج وإدمان الكحول. وهو دخل إلى مركز للإقلاع عن الإدمان في سان دييغو (كاليفورنيا) في سبتمبر 2013.

ولاحظ الأطباء أنه أصبح ايضا مدمنا هذه النظارات التي كان يضعها لأكثر من 18 ساعة في اليوم الواحد والتي سمح له باستخدامها في تأدية عمله.

وهم طلبوا منه نزعها. وأقر المريض بأن حرمانه من النظارات كان بعد أصعب من حرمانه من الكحول.

وتختبر حاليا نظارات "غوغل غلاس" في أوساط مجموعة من "المستكشفين" في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقد اعتبرتها مجلة "تايم" من أفضل اختراعات العام 2012.

 

×