شعار فيسبوك و تويتر

"فيسبوك" و"تويتر" تخوضان غمار التجارة الإلكترونية

تسعى خدمتا التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" إلى الاضطلاع بدور متنام في مجال التجارة الإلكترونية الذي قد يبلغ حجمه 15 مليار دولار بحلول نهاية العام 2015.

وقد أعلنت الخدمتان أنهما ستبدآن باعتماد وظيفة "شراء" على موقعيهما. ومن شأن هذه الوظيفة الجديدة أن تؤثر كثيرا على حجم المبادلات التجارية الإلكترونية خلال موسم أعياد نهاية السنة، وحتى ابتداء من نهاية تشرين الثاني/نوفمبر في الولايات المتحدة حيث يحتفل بعيد الشكر.

وقد طرحت فكرة اللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز التجارة الإلكترونية منذ فترة طويلة، لكنها لم تتبلور بعد في الواقع.

وقد اعتمدت "فيسبوك" برامج "هدايا رقمية" وغيرها من مبيعات المنتجات الرقمية في ألعابها، لكنها سرعان ما تخلت عن هذه المبادرة.

وقد يبلغ حجم المبادلات التجارية المنفذة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي 15 مليار دولار بحلول العام 2015، بحسب مجموعة الأبحاث "إنفيسب".

ويشير بعض المحللين إلى رابط منطقي بين مواقع التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية، نظرا لتمحور الكثير من الرسائل التي يرسلها مستخدمو الانترنت على المنتجات والماركات.

ويقول أندي ستيفنز المسؤول عن الاستراتيجية والأبحاث في مجموعة "شير ذيس" التي تطور "وظيفة تشارك" للمواقع الإلكترونية وتحلل الاتجاهات السائدة في مواقع التواصل الاجتماعي إن "تشارك رأي عن منتج هو مؤشر ثقة عن المشتريات التي يعتزم المستخدمون القيام بها".

وقد أظهرت دراسة أجرتها هذه المجموعة أن 55 % من مواليد الثمانينيات والتسعينيات يطلعون على المحتويات التي ينشرها المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي ويتبعون توصياتهم بشأن المشتريات في أحيان كثيرة.

ويؤكد أندي ستيفنز "بدأنا ندرك أن المستهلكين يلجأون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لاتخاذ قراراتهم".

وكانت مجموعة "هاريس" أجرت استطلاعا للآراء نشر الشهر الماضي وأظهرت نتائجه أن 5 % من الأميركيين لا غير يقومون بمشتريات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن 20 % منهم لا يستبعدون هذا الاحتمال.

وقد تبلغ المشتريات الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي 56 مليار دولار في حال شارك في هذه المبادلات التجارية 20 % من الأميركيين.

لكن المستخدمين لا يزالون يترددون في اتخاذ خطوات من هذا القبيل، نظرا لمسائل أمن البيانات المالية وحماية الحياة الخاصة.

فقد بينت الدراسة التي أجرتها مجموعة "هاريس" أن 42 % من مستخدمي "فيسبوك" و"تويتر" كانوا ليتخذوا هكذا خطوات في حال تم ضمان أمن معلوماتهم وبطاقاتهم المصرفية.

ويعتبر غريغ ستيرلينغ أنها لخطوة "صائبة" أن تقوم "فيسبوك" و"تويتر" بخوض مجال التجارة الإلكترونية نظرا للعدد الكبير للمشتركين فيهما، لكن هذه الخطوة تتطلب استراتجية واضحة المعالم.

وهو يقول "لن تكون إضافة وظيفة +شراء+ على الموقع جد فعالة"، في غياب استراتيجيات مستهدفة، مقترحا إدراج هذه الوظيفة في إطار تقنية لمعرفة الأبحاث التي يقوم بها المستخدومن على الانترنت حتى لو لا تزال أداة من هذا القبيل مثيرة للجدل.

ويلفت المحلل في هذا السياق إلى التقنية المعروفة ب "إعادة استهداف" الإعلانات التي اطلع عليها المستهلكون لمعرفة المنتجات والخدمات التي بحثوا عنها.

وتطبق هذه التقنية مثلا عندما يبحث المستخدم عن مكان يقضي فيه عطلة فتقدم له أيضا نتائج عن فنادق في المنطقة التي اطلع عليها.

ويختم غريغ ستيرلينغ قائلا إنه ينبغي أن تأخذ مواقع التواصل الاجتماعي في الحسبان تحفظات المستخدمين وتجد طريقة للترويج للإعلانات والمنتجات من دون توليد عدائية من جانب المشتركين في خدماتها، ومتوقعا أن تكون المبيعات خفيفة في البداية عبر "فيسبوك" و"تويتر".

 

×