معالج إنتل Core M الجديد يناسب الأجهزة الجوالة النحيفة

إنتل تكشف عن المعالج Core M الجديد

كشفت شركة إنتل النقاب عن المعالج Core M الجديد المخصص للأجهزة الجوالة النحيفة خلال مشاركتها ضمن فعاليات معرض IFA للإلكترونيات بالعاصمة الألمانية برلين والممتد حتى 10 أيلول/سبتمبر الجاري.

وأوضحت الشركة الأمريكية أن المعالج الجديد، الذي يأتي بأبعاد مدمجة للغاية 1.16x05.30x5 ملم، يوفر قدرة الحوسبة العالية التي تمتاز بها معالجات Core، وفي الوقت نفسه يمتاز بكفاءة استهلاك الطاقة؛ حيث أنه يكتفي بقدرة تبريد تبلغ 4.5 وات (TDP)، وبالتالي فإنه يمكن استعماله في الأجهزة الجوالة النحيفة بدون مروحة تبريد.

وتروج شركة إنتل لمعالجات Core M الجديدة من خلال زيادة قدرة الحوسبة بنسبة تصل إلى 50%، وزيادة قدرة الرسوميات بنسبة 40% مقارنة بمعالجات Core i من الجيل الرابع والتي تحمل الاسم الكودي Haswell. وعلى الجانب الآخر تحتاج هذه المعالجات، التي تأتي بأبعاد 1.40x24x5 ملم، إلى قدرة تبريد أعلى من معالجات Core M؛ حيث تبلغ قدرة التبريد اللازمة 11.5 وات.

وأكدت الشركة الأمريكية أنه من المتوقع ظهور العديد من الأجهزة الجوالة المزودة بمعالجات Core M الجديدة قبل نهاية العام الجاري، ومنها على سبيل المثال المعالج Core M-5Y10/5Y10a الذي يعمل بسرعات تصل إلى 2 غيغاهرتز، وكذلك المعالج Core M-5Y70 بسرعة تصل إلى 2.6 غيغاهرتز.

وأضافت شركة إنتل أن منصة المعالجات الجديدة تدعم تقنية تدفق البيانات Wireless Display 5.0 وكذلك شبكة ac-WLAN بالإضافة إلى قواعد الإرساء WiGig اللاسلكية.

وقد أعلنت شركات آيسر وآسوس وديل وإتش بي ولينوفو وتوشيبا بالفعل عن إطلاق العديد من الموديلات مع تجهيزها بمعالجات إنتل Core M الجديدة.

 

×