شعار ياهو على شاشة هاتف ذكي

"ياهو!" تعول على الحفلات الموسيقية لاستعادة امجادها

تسعى "ياهو!" إلى استعادة امجادها في مجال الانترنت من خلال بث مباشر لحفلات موسيقية بعد لجوئها إلى خدمات وجوه إعلامية بارزة بغية تعزيز محتوياتها.

فقد أطلقت "ياهو!" التي تواجه صعوبات في تحسين وضعها المالي والتي نشرت اخيرا نتائج مخيبة للآمال خدمة نقل للحفلات الموسيقية بتقنية البث التدفقي على صفحتها "ياهو!سكرين" مع حفل لفرقة الروك "ذي دايف ماثيوز باند".

ومن المرتقب نقل حفلات لنجم ار ان بي آشر ونجم البوب جاستن تمبرلايك والمغني الأميركي مايكل فرانتي في جملة الحفلات التي ستبث على خدمة "ياهو!".

وقد شهدت صفحة "ياهو!سكرين" إقبالا كثيفا يوم الثلاثاء عند نقل حفل "ذي دايف ماثيوز باند".

وتعذر على وكالة فرانس برس الاتصال بالمجموعة الأميركية لجمع معلومات منها عن هذا الحدث.

أما مغني الفرقة دايف ماثيوز، فهو قال خلال الحفل على سبيل المزاح "قيل لي أن هذا الحفل سينقل مباشرة على الانترنت، فآمل ألا يكون جد سيئ".

وكان الجمهور يرسل صورا له على الانترنت من قاعة الحفل، في حين كان مستخدمو هذه الخدمة ينشرون صورا لهم وهم يرقصون في الصالونات أو يجلسون على الأرائك.

وقد لقيت هذه المبادرة استحسان المحللين الماليين.

واعتبر تيم بارجرين من "كرييتيف ستراتيجيز" أن "الموسيقى هي في قلب هوايات الكثيرين وأن تجربة الحفلات الموسيقية تعد جد مهمة".

وهو أضاف أن هذه المبادرة "قد تكتسي أهمية خاصة في الاستراتيجية العامة لمديرة المجموعة ماريسا ماير التي تسعى إلى توسيع قاعدة مستخدمي ياهو!".

ولم توضح المجموعة المعلوماتية بعد كيف تنوي كسب الأرباح من خدمة بث الحفلات الموسيقية.

وقد تدفع هذه المبادرة محبي الحفلات الموسيقية إلى استخدام خدمات "ياهو!". وقد يستفيد الموسيقيون بدورهم من قاعدة جديدة للمعجبين يقررون شراء ألبوماتهم بعد مشاهدة الحفل على "ياهو!سكرين"  أو تذاكر حفلاتهم المقبلة.

وتندرج هذه الحفلات في إطار شراكة أبرمت مع مجموعة "لايف نايشن" تخول "ياهو!" أن تنقل مباشرة حفلا موسيقيا كل يوم لمدة سنة.

وتتولى "لايف نايشن" تنظيم حوالى 23 ألف حفل وحدث موسيقي في السنة. وهي تعاونت خصوصا مع ليدي غاغا وبيونسيه وريهانا ومادونا وفاريل وليامز، فضلا عن فرقة "ثيرتي سيكندس تو مارس".

وخلال الكشف عن هذه الصفقة في نهاية نيسان/أبريل، تعهد الشريكان نقل حفلات لكبار النجوم وأخرى لفرق موسيقية جديدة.

وتنوع "ياهو!" نشاطاتها في مجال إنتاج المحتويات لتنافس بالتالي "أمازون" و"نيتفلكس". وهي كشفت عن إنتاج مسلسلين تلفزيونيين هما "آذر سبايس" و"سين سيتي ساينتس" من المفترض عرضهما في العام 2015.

ولفت المحلل روب إندرلي من مجموعة "إندرلي غروب" في سيليكون فالي إلى أن "توسيع ياهو! نطاق نشاطاتها خارج النشاطات التقليدية يندرج في صلب استراتجيتها"، لكنه أبدى تشاؤمه إزاء قدرة المجموعة على منافسة شركات رائدة في المحتويات الرقمية من قبيل "نيتفلكس".