الجهاز اللوحي الجديد 'سورفايس برو 3' من ميكروسوفت

"مايكروسوفت" تخالف توقعات المراقبين وتطرح جهازا لوحيا جديدا اكبر حجما

تسعى مجموعة "مايكروسوفت" المتخلفة عن منافسيها في مجال الهواتف المحمولة، الى تحسين موقعها في سوق التكنولوجيا عبر اطلاقها جهازا لوحيا كبير الحجم تعول الشركة على ميزاته كبديل محتمل عن اجهزة الكمبيوتر المحمول بدءا بتلك التي تصنعها "آبل".

ويبلغ حجم شاشة الجهاز اللوحي الجديد "سورفايس برو 3" 12 بوصة (30.5 سنتيمترا) مقابل 10.6 بوصة (26.9 سم) للنسخة السابقة "سورفايس برو 2" التي كانت اصلا من اكبر الاجهزة اللوحية الموجودة في الاسواق.

وعلى سبيل المقارنة، يبلغ حجم جهاز "آي باد" التقليدي الذي تصنعه شركة "آبل" 9.7 بوصة (24.6 سم) مع نسخة مصغرة ("ميني") للتجاوب مع ازدياد الطلب على الاجهزة اللوحية الاصغر (7-8 بوصات) والاقل ثمنا.

وعبر اختيارها تصنيع نسخة اكبر من جهاز "سورفايس"، تسير "مايكروسوفت" بعكس تقديرات بعض المراقبين الذين توقعوا منها اصدار نسخة اصغر حجما من هذا الجهاز.

وقال المدير العام الجديد للمجموعة الاميركية ساتيا ناديلا في خلال حفل اطلاق الجهاز الجديد في نيويورك "نريد منتجات وتكنولوجيا تسمح للناس بأن يحلموا وينجزوا امورا".

ومنذ حلوله مكان ستيف بالمر مطلع شباط/فبراير، يؤكد ناديلا انه سيركز على تقنيات الاجهزة المحمولة. كما شدد الثلاثاء على رغبته في تحقيق هذا الهدف عن طريق السماح بوجود "انتاجية".

وشددت "مايكروسوفت" على امكان استخدام الجهاز الجديد للعمل على برمجيات مكتبية او اخرى مخصصة للابتكار بهدف انجاز مهمتين في الوقت عينه عبر تقسيم الشاشة لقسمين متساويين.

كما لفتت الشركة الى مزايا مهمة في الجهاز الجديد من بينها تضمنه قلما مخصصا "للكتابة" على الشاشة وغلافا خارجيا يضم لوحة مفاتيح، وهو ما يسمح باستخدامه كجهاز كمبيوتر محمول.

 كذلك تم تطوير مساحة اللمس المستخدمة كفأرة وآلية التثبيت التي تسمح باستخدام الجهاز اللوحي براحة تامة عند وضعه على الركبتين.

وطرحت "مايكروسوفت" علنا نفسها منافسا لمجموعة "آبل" عبر مقارنتها وزن جهازها اللوحي الجديد مع وزن اجهزة الكمبيوتر المحمولة المصنعة من "بل".

ولا يزن جهاز "سورفايس برو 3" اكثر من 800 غرام وتبلغ سماكته 9.1 ملم.

واشارت "مايكروسوفت" الى ان 96% من مستخدمي "آي باد" مضطرون لحيازة جهاز كمبيوتر محمول لانجاز بعض المهام، مؤكدة ان جهازها اللوحي الجديد قادر على القيام بمهام الجهازين معا.

الا ان ناديلا رفض في المقابل المخاوف بشأن تردي علاقة المجموعة مع الشركات المصنعة للاجهزة والتي كانت "مايكروسوفت" تكتفي اجمالا بتزويدها ببرمجيات.

وأكد "اننا لسنا مهتمين بمنافسة الشركات المصنعة التي نتعامل معها"، قائلا في المقابل انه يريد "انشاء فئات جديدة من المنتجات" القادرة على زيادة الطلب "للمنظومة البيئية برمتها".

ودخلت "مايكروسوفت" المنافسة في سوق الاجهزة اللوحية متأخرة نهاية 2012، وهي تجد صعوبة في حجز موقع متقدم لجهازها "سورفايس" وحتى لنظام تشغيلها "ويندوز" في مواجهة "آبل" والاجهزة العاملة بنظام تشغيل "اندرويد" التابع لـ"غوغل".

وبات جهاز "سورفايس 3" متوفرا للطلب المسبق اعتبارا من الاربعاء بعد منتصف الليل بتوقيت نيويورك (04:01 ت غ) بسعر معلن في الولايات المتحدة يبلغ 799 دولارا مع القلم المرفق، لكن لشراء الغلاف الخارجي المزود بلوحة مفاتيح يجب دفع مبلغ 129.99 دولارا اضافيا.

وسيبدأ بيعها في الاسواق في 20 حزيران/يونيو في الولايات المتحدة وكندا و"نهاية اب/اغسطس" في 26 بلدا اضافيا، خصوصا في اوروبا واسيا، خصوصا بينها فرنسا وبلجيكا وسويسرا.

 

×