نيكون تدشّن عصراً جديداً لكاميرات DSLR بتزويدها بوظيفة الاتصال اللاسلكي

أكّدت شركة نيكون الشرق الأوسط ش.م.ح اليوم عزمها تضمين وظيفة الاتصال اللاسلكي في كاميرات DSLR الرقمية الجديدة، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الشركة في العام 2013، والذي شهد صعودها إلى مرتبة الصدارة من حيث حصة السوق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وفي هذه المناسبة، قال تاكاشي يوشيدا، مدير عام نيكون الشرق الأوسط وإفريقيا: "لقد واصلت نيكون نموها المضطرد في المنطقة، ونجحت في مضاعفة حجم أعمالها خلال السنوات الثلاث الماضية. واعتباراً من شهر أغسطس 2013، أضحت شركتنا صاحبة أكبر حصة في سوق الكاميرات الرقمية من حيث القيمة، والتي تشمل كلاً من كاميرات DSLR وكاميرات ’صوّب وصوّر‘. إننا نفخر كثيراً بتحقيق هذا الإنجاز، ونتطلع للمحافظة على هذا الزخم الإيجابي في العام 2014".

وفي السياق ذاته، يوضح ناريندرا مينون، المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق لدى نيكون الشرق الأوسط وإفريقيا، أنّ تجار التجزئة يركزون بشكل متزايد على فئة كاميرات DSLR كمجال للنمو المرتفع: "نشهد الآن تنامي شعبية كاميرات DSLR الاحترافية بفضل أسعارها التي أضحت معقولة، وحجمها الذي يصبح أصغر فأصغر، وتفوقها من حيث جودة الصور على كاميرات ’صوّب وصوّر‘. وبالإضافة إلى الكاميرات، ينظر تجار التجزئة أيضاً إلى العدسات وغيرها من الملحقات كشرائح سريعة النمو بفضل ما تشهده من تصاعدٍ في الطلب".

وقد ساهمت الطفرة في الطلب على كاميرات DSLR في النمو السريع الذي حققته نيكون، وتسعى الشركة لتحقيق الاستفادة المثلى من هذا الاهتمام المتصاعد من خلال برنامج "مدرسة نيكون"، حيث تقدم المدرسة دروساً وورشات عمل مجانية لمساعدة المهتمين على تحسين مهارات التصوير لديهم، مع جلسات تركز على فوائد التقاط صور عالية الجودة، وأخرى تستكشف القدرة على صنع عملٍ فني بالتصوير الضوئي.

وظيفة اتصال Wi-Fi ستكون التوجه السائد في العام 2014

تنظر نيكون إلى تضمين وظيفة اتصال Wi-Fi اللاسلكي في الكاميرات كواحدٍ من التوجهات الرئيسية في العام 2014، وتتوقع أن تلقى الكاميرات المزودة بهذه الميزة، مثل D5300، شعبية كبيرة لدى العملاء في المنطقة. ويعدّ الطراز D5300 أول كاميرا DSLR من المستوى الابتدائي بهيئة DX تنتجها نيكون مع وظيفة اتصال Wi-Fi لاسلكي ونظام تحديد المواقع GPS مدمجة ضمن الكاميرا ذاتها، ما يتيح للمصورين مشاركة الصور مباشرة وخلال بضع ثوان. كما يمكن للمصورين المبتدئين الاطمئنان، فهذه الكاميرا هي الانتقال المثالي إلى عالم كاميرات DSLR الاحترافية، إذ أنها تتضمن وضع تصوير تلقائي فضلاً عن العديد من أوضاع التصوير السهلة التي تناسب مختلف الأنشطة والمناسبات.

وتبسّط الكاميرا D5300 أيضاً جوانبَ أخرى من التصوير الضوئي، فهي تتضمن المعالج الجديد EXPEED 4، والذي يسمح بمعالجة الصور بعد التقاطها في الكاميرا ذاتها دون الحاجة لنقلها إلى الحاسوب، وبالتالي يوفر الوقت والتكلفة.

ويضيف مينون قائلاً: "لقد اشتهرت نيكون بإنتاج أفضل الكاميرات لالتقاط ذكريات تبقى زمناً طويلاً. وتجمع الكاميرا D5300 بين التقاط صور عالية الجودة وبين الراحة والسهولة. وهي بذلك الكاميرا العصرية المثالية للجميع، من العائلة التي تريد التقاط صورٍ رائعة بسهولة، إلى المراهقين الذين يمكنهم الاستمتاع بكاميرا احترافية دون خوفٍ من الأسعار الباهظة".

ستعرض نيكون مزايا المشاركة الفورية التي تقدمها الكاميرا D5300 في جناحٍ تفاعلي على هيئة قلب في مول دبي، وسيكون هذا القلب الدوّار متعدد الوسائط الأول من نوعه في دبي، ويتألف من تكوينٍ معقّد ثلاثي الأبعاد لعددٍ كبير من الشاشات موضوعةٍ على شكل قلب.

يستمر هذا العرض من 12 إلى 22 يناير 2014، حيث يمكن للزوار التقاط الصور باستخدام الكاميرا D5300 ثم تحميلها إلى الشاشات. وسيتم عرض الصور على أكثر من 100 شاشة مرتبة على شكل قلب، كما ستتاح الفرصة لزوار الجناح بنشر الصور التي يتم التقاطها عبر شبكات التواصل الاجتماعي والحصول على صور تذكارية يمكنهم أخذها للمنزل.

يُذكر أن كاميرا نيكون D5300 تتوافر بثلاثة ألوان هي الأسود والأحمر والرمادي، وبسعر تجزئة مقترح يبلغ 3,999 درهم. وإذا كانت الصورة تساوي ألف كلمة، فللمرء أن يتخيل القصص الكثيرة التي سترويها الكاميرا D5300 كلّ يوم.

لمزيدٍ من المعلومات عن كاميرا نيكون D5300 الجديدة ومنتجات نيكون الأخرى، يرجى زيارة الموقع www.nikon-mea.com.

 

×