فيسبوك: 28 مليون مستخدم نشط يومياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

كشف "فيسبوك"، موقع التواصل الإجتماعي الأبرز عالمياً، في مؤتمر صحفي عقد في دبي اليوم أن عدد المستخدمين النشطين للموقع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يصل إلى 28 مليون يومياً وإلى أكثر من 56 مليون شهرياً. وأشار المتحدث باسم فيسبوك خلال المؤتمر الصحفي إلى أن 50% من المستخدمين النشطين للموقع يومياً يقومون بالدخول اليه عبر هواتفهم المتحركة.

وأظهرت البيانات الصادرة عن فيسبوك أيضاً أن 33 مليون مستخدم يدخلون إلى الموقع من خلال  الهواتف المتحركة أو الحواسب اللوحية شهرياً. هذا في وقت يصل فيه عدد مستخدمي الموقع من خلال الهواتف المتحركة إلى 15 مليون مشترك يومياً.

وفي هذا السياق، قال السيد جوناثان لابين، رئيس فيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: " هذه الأرقام والبيانات الرسمية تُعد بمثابة دليل واضح على كثرة إستخدام سكان منطقة الشرق الأوسط لموقع فيسبوك، هذا في حين يقوم بعض المستخدمين بالدخول إلى الموقع يومياً. ومثل هذه المعدلات المرتفعة للاستخدام تؤكد على الاهتمام الذي يبديه سكان المنطقة بالموقع باعتباره إداة عملية وفعالة للمشاركة في ما يحدث بمجتمعاتهم، كما أنها تُعتبر بالوقت نفسه رسالة بغاية الأهمية لشركات الإعلان التي تبدي حرصاً على معرفة أماكن تجمع عشرات الملايين من عملائها المستهدفين."

وأضاف لابين: " إن معدلات استخدام الموقع من خلال الهواتف المتحركة هي أيضاً مثيرة للاهتمام، فنحن نعمل دوماً للارتقاء بتجربة استخدام الفيسبوك على العديد من هذه الأجهزة. وتُشير الإحصائيات إلى أن المستخدمين لموقع فيسبوك من خلال الهواتف المتحركة والحواسب اللوحية هم الأكثر ميلاً للتفاعل والمشاركة والتواصل مع الأهل والاصدقاء أو متابعة الأماكن والشركات الذين غالباً ما يبدون اهتماماً بها مقارنة بأولئك الذي يقومون باستخدام أجهزة الحواسب المكتبية."

فمثل هذه المعدلات المرتفعة لاستخدام فيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ليست بالمستغربة، خصوصاً إذا ما نظرنا إلى الاهتمام الكبير الذي يبديه سكان هذه المنطقة بالهواتف المتحركة والحواسب اللوحية. فعلى سبيل المثال تصل نسبة انتشار الهواتف المتحركة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 196% إي بمعدل هاتفين لكل شخص.  

وفي هذا السياق، قال السيد لابين: " إن تسارع وتيرة الزيادة بالتواصل من خلال الهواتف المتحركة وزيادة استخدام الموقع من خلالها، يدفعنا في "فيسبوك" إلى جعل الإعلان عبر الأجهزة المتحركة هو الاتجاه الأكثر رواجاً وجاذبية للمسوقين والمعلنين على حد سواء."

وفي ظل التطور المتواصل في توجهات المستهلكين، بدأت شركات التسويق بالبحث عن أفضل المنصات الرقمية، والتي تتيح لهم الوصول إلى الفئات المستهدفة في التوقيت المناسب. فبعدما أتاحت وسائل الإعلام التقليدية ذلك لسنوات كثيرة تبقى المرونة في الوصول للفئات المستهدفة بشكل أكثر دقة هي التحدي الأكبر التي يواجهها.

وبحسب السيد لابين فقد نجح الفيسبوك بإيجاد منصة مثالية تُوفر انتشاراً واسع النطاق وتصل في الوقت نفسه إلى الفئات المستهدفة بشكل أكثر دقة، وذلك من خلال الهواتف المتحركة وأجهزة الحواسب المكتبية. وقال: " لمسنا زيادة في عدد المعلنين الذين يتجهون إلى موقع الفيسبوك لإيصال رسالتهم إلى شريحة أكبر من المستخدمين."

 

×