طريقتان لحماية المعاملات الحساسة على الإنترنت

أكد الخبير الألماني إريك تيفس على ضرورة اتخاذ تدابير صارمة عند إجراء المعاملات المصرفية أو أية أعمال حساسة أخرى على الإنترنت، منها على سبيل المثال استعمال حاسوبين مختلفين، أحدهما لتصفح مواقع الويب المختلفة، والآخر لإجراء الأعمال الحساسة.

وأوضح الخبير بمركز أبحاث أمان الإنترنت المتقدمة (CASED) بمدينة دارمشتات، أنه يمكن استعمال الحواسب القديمة كحاسوب ثان في مثل هذه الأغراض. وإذا لم يتوافر لدى المستخدم أية حواسب قديمة، فليس هناك داع لتكبد تكاليف باهظة لشراء حاسوب ثان، ويقول تيفس :"يمكن للمستخدم حالياً شراء جهاز نت بوك نظير بضع مئات من الدولارات، وعادة ما تكفي هذه الأجهزة لأغراض تصفح شبكة الإنترنت".

وهناك طريقة أخرى أكثر اقتصادية تتمثل في استعمال حاسوب واحد، لكن عند إجراء المعاملات المصرفية على الإنترنت يتم إقلاع الحاسوب عن طريق وحدة ذاكرة USB أو أسطوانة CD تشتمل على نظام تشغيل آخر. وعندما يقوم المستخدم بتصفح الإنترنت في هذه الحالة فإن نظام التشغيل الجديد يقوم بحجب البيانات الحساسة عن بقية الحاسوب ويعزلها عن المخاطر الأخرى على شبكة الإنترنت.

وينصح الخبير الألماني باستعمال وحدة ذاكرة الإقلاع أو أسطوانات CD الإقلاع، التي تشتمل على توزيعات نظام لينوكس مثل كنوبيكس أو أوبونتو، والتي تتوافر في شبكة الإنترنت بشكل مجاني، وغالباً ما يتم تثبيتها مباشرة على أسطوانة CD أو وحدة ذاكرة. وفي بعض الأحيان تشتمل مرفقات مجلات الكمبيوتر المتخصصة على أسطوانات CD لإقلاع الحاسوب.

وعلى الرغم من أن بدء تشغيل الحاسوب من وحدة ذاكرة UBS أو أسطوانة CD يبدو معقداً، إلا أنه لا يمثل أي مشكلة على الإطلاق للمستخدم العادي، ويؤكد تيفس على ذلك بقوله :"عادةً ما يتم إقلاع الحاسوب بشكل أوتوماتيكي أو من خلال الضغط على مجموعة من الأزرار. ولا يتعين على المستخدم سوى إعداد شبكة WLAN اللاسلكية وتشغيل المتصفح لإجراء المعاملات البنكية". وعند تشغيل المتصفح بنظام لينوكس، فإن المستخدم يتمكن من تصفح مواقع الويب كما هو الحال مع نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز.

ومع ذلك توجد عيوب لعملية إقلاع الحاسوب من أسطوانة CD؛ لأنه لا يمكن كتابة أية بيانات عليها مرة أخرى، وأوضح الخبير الألماني :"في كل مرة تقوم أسطوانة CD بإقلاع الحاسوب عن طريق نظام تشغيل جديد بالكامل".

وعلى النقيض من ذلك يمكن للمستخدم تخزين البيانات على وحدة الذاكرة USB، حيث لا يضطر إلى إدخال إعدادات الشبكة المحلية أو شبكة WLAN اللاسكلية مجدداً في كل مرة يتم فيها إقلاع الحاسوب. ولكن من الناحية النظرية يمكن أن تتسلل البرامج الضارة إلى وحدة الذاكرة، غير أن الخبير الألماني يبدد هذه المخاوف قائلاً :"من غير المرجح أن يحدث ذلك في أغلب الأحيان".

وبطبيعة الحال يتعين على المستخدم حماية الحاسوب بواسطة تثبيت أحد برامج مكافحة الفيروسات والأكواد الضارة، مع ضرورة تثبيت الإصدارات الجديدة من البرامج بانتظام.

 

×