"فيسبوك" تطلق شراكة عالمية لتيسير النفاذ إلى الانترنت

أكد مارك زاكربرغ مؤسس "فيسبوك" على محط "سي إن إن" أن كل شخص يستحق أن يتمتع بنفاذ إلى الانترنت، وذلك في إطار الشراكة العالمية التي أطلقها مع مجموعات تكنولوجية أخرى لتيسير نفاذ الفقراء إلى شبكة الانترنت.

ويهدف هذا المشروع المعنون "انترنت.أورغ" إلى توسيع نطاق النفاذ إلى الانترنت ليشمل 5 مليارات شخص، من خلال تخفيض كلفة خدمات الانترنت الأساسية على الهواتف الخلوية في البلدان النامية، وفق ما جاء في بيان أصدرته "فيسبوك" الأربعاء.

و2,7 مليون شخص لا غير، أي أكثر بقليل من ثلث إجمالي سكان العالم، يتمتع بنفاذ إلى الانترنت. ولا يزال عدد الزبائن الجدد الذين يشتركون كل سنة بخدمة الانترنت ضئيلا جدا.

و الشركاء في هذا المشروع هم المجموعة الفنلندية "نوكيا" والسويدية "إريكسون" والعملاق الكوري الجنوبي "سامسونغ" والمصنع الاميركي "كوالكوم" والتايواني "ميدياتك"، فضلا عن متصفح الانترنت النرويجي "أوبيرا". وموقعا "تويتر" و"لينكد إن" ليسا شريكين فيه بصفة كاملة، لكنهما سيتعاونان مع الشركاء الآخرين في إطار هذه المبادرة.

وجاء في البيان أن الهدف من "انترنت.أورغ هو إتاحة النفاذ إلى الانترنت لثلثي السكان الذين لا يتمتعون به".

وبغية تحقيق هذا الهدف، سيعمل الشركاء السبعة على مشاريع مشتركة ويتشاركون معارفهم ويحشدون دعم المصنعين والحكومات على حد سواء.

وهم يعتزمون من الوجهة العملية تبسيط التطبيقات المحمولة وزيادة فعاليتها وتعزيز قدرات الهواتف والشبكات، مع تخفيف الطاقة المستهلكة.

ومن المرتقب أيضا، في إطار هذا المشروع، تطوير هواتف ذكية منخفضة الكلفة لكن رفيعة المستوى وإقامة شراكات لمد شبكات الانترنت في المناطق التي تفتقر إليها.

وتأتي هذه المبادرة في وقت باتت فيه أسواق البلدان المتقدمة متخمة في وجه المجموعات التكنولوجية، في حين لا تزال المناطق الفقيرة مثل افريقيا وأميركا اللاتينية وبعض البلدان الآسيوية أرضا خصبة لاستقطاب الزبائن.

 

×