×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

ناسا تطلق بنجاح تلسكوبا لمراقبة الغلاف الجوي للشمس

اطلقت وكالة الفضاء الاميركية ناسا الخميس تلسكوبا فضائيا لاكتشاف اسرار الغلاف الجوي المنخفض للشمس، وهي منطقة ما زالت غير معروفة الى حد كبير لدى العلماء، وفيها تتشكل الرياح الشمسية والاشعاعات التي تضرب الارض بشكل منتظم.

واطلق على هذا التلسكوب اسم "ايريس"، وقد انطلق الى الفضاء بواسطة صاروخ من طراز "بيغسوس اكس ال" من تصميم شركة "اوربيتال ساينسز"، وتبلغ كلفة المهمة 182 مليون دولار.

وبعد عشر دقائق على الاقلاع، وضع التلسكوب في مدار قطبي حول كوكب الارض على ارتفاع 643 الف متر ومن ثم نشر الواحه الشمسية.

ويتيح هذا التلسكوب الحصول على صور عالية الدقة عن الغلاف الجوي المنخفص للشمس بين سطحها واكليلها. ويمتد اكليل الشمس على ملايين الكيلومترات بين الغلاف الجوي والفضاء حيث يتبدد.

وتمتد هذه المهمة على سنتين على الاقل، وتهدف الى فهم كيفية تشكل العواصف الشمسية المحملة بالجزيئات المغناطيسية في الغلاف الجوي المنخفض للشمس الذي ما زال منطقة غامضة لدى العلماء.

ومن شأن هذه المهمة ايضا ان تتوقع هبوب العواصف الشمسية المتجهة الى الارض، والتي يمكن ان تصيب اجهزة الاتصالات وشبكات الكهرباء باضطرابات.

وهذه المنطقة من الشمس هي مصدر الاشعة فوق البنفسجية التي تؤثر على الغلاف الجوي المنخفض للارض والطقس على سطحها، وفقا لوكالة الفضاء الاميركية.

وقال جو دافيلا الباحث في مركز غودار للرحلات الفضائية التابع لوكالة ناسا والمسؤول عن هذه المهمة ان "ايريس سيوسع نطاق مراقبتنا للشمس ليبلغ منطقة كانت دراستها حتى الآن صعبة".

واضاف "ان التوسع في فهم هذا الجزء المنخفض من الغلاف الجوي للشمس سيتيح لنا ان نوسع معارفنا حول اكليل الشمس وتأثيره على المجموعة الشمسية".

وسيعكف المهندسون على اختبار اداء ايريس لمدة شهر تقريبا، قبل تشغيله.

وكان مقررا اطلاق ايريس يوم الخميس، لكن العملية ارجئت 24 ساعة بسبب عطل كهربائي اصاب كاليفورنيا قبل ايام.