"مايكروسوفت" تواجه صعوبات في ملء الوظائف الشاغرة وتطالب بزيادة عدد التأشيرات

أيد عملاق المعلوماتية الاميركي "مايكروسوفت" مشروع إصلاح قوانين الهجرة إلى الولايات المتحدة، مذكرا بأنه يواجه صعوبات في توظيف آلاف التقنيين والمهندسين الذين هو بحاجة اليهم.

وقال براد سميث مدير الشؤون القضائية في "مايكروسوفت" خلال جلسة عقدها مجلس الشيوخ الاميركي حول مشروع الاصلاح "يتعذر علينا ملء الوظائف الشاغرة ... ولدينا حاليا أكثر من 6300 وظيفة شاغرة في الولايات المتحدة، من بينها أكثر من 3300 وظيفة في مجال الأبحاث البحتة، من الهندسة إلى التطوير".

ثم قام باستعراض الوظائف الشاغرة الكثيرة في مجال التكنولوجيا المتقدمة.

وتصل نسبة البطالة الى 7,6 % على الصعيد الوطني في الولايات المتحدة، لكنها تنخفض إلى 3,2 % في قطاع المعلوماتية والوظائف المرتبطة بالرياضيات.

وأكد براد سميث أن "الوضع لا يتحسن، بل إنه يتفاقم"، مذكرا بأن الشركات الخمس الرئيسية أي "مايكروسوفت" و"آي بي ام" و"انتل" و"اوراكل" و"كوالكوم" لديها حاليا اكثر من 10 آلاف وظيفة شاغرة في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن يرتفع عددها.

وبينت دراسة حكومية أن الجامعات الأميركية تخرج 51 ألف طالب في السنة الواحدة في مجال المعلوماتية، في مقابل 120 ألف وظيفة ستستحدث هذا العام.

لكن توظيف اليد العاملة الاجنبية يواجه مشكلة تأشيرت العمل التي تخطت الحد الاقصى المحدد لها في العام 1990.

وينص مشروع الاصلاح الحالي على رفع عدد تأشيرات العمل من نوع "اتش -1ب" إلى 135 ألف تأشيرة تمنح سنويا، او حتى 205 آلاف، فضلا عن منح بطاقات خضراء (أي رخص اقامة دائمة) للاجانب المتخرجين من الجامعات الاميركية في المجالات العلمية.

وقال براد سميث لوكالة فرانس برس "هذا التقدم ملحوظ، وبعض الجهات الفاعلة في القطاع كانت ترغب في تقدم اكبر، لكننا ندرك ان المسألة مسألة حلول وسطى".