الصين تبدأ بالتدقيق في خدمات ما بعد البيع لمنتجات "آبل"

افادت "صحيفة الشعب" الصينية الجمعة ان خدمات ما بعد البيع لمنتجات شركة "آبل" ستشكل موضع مراقبة متزايدة من جانب الادارة الصينية، بعد اتهامات للعملاق الاميركي بتقديم خدمات لا تضاهي تلك المقدمة في دول اخرى وباسعار باهظة.

وقال مسؤول في مكتب الدولة لشؤون الصناعة والتجارة في تصريحات نقلتها الصحيفة ان "على الحكومات المحلية التحقيق ومعاقبة الانشطة غير المشروعة تنفيذا للقانون".

واكد مسؤول في المكتب لفرانس برس انه تم اصدار مذكرة داخلية في هذا الشأن.

وتنشر "صحيفة الشعب" التابعة للحزب الشيوعي، منذ الاثنين تحقيقات ومقالات تنتقد فيها شركة "آبل".

ودعت الصحيفة المستهلكين الصينيين الى "وضع حد لعجرفة +آبل+ التي لا نظير لها".

الا ان "آبل" نفت في بيانات موجهة الى وسائل الاعلام الصينية الاتهامات الموجهة اليها.

كما يتعين على عملاق المعلوماتية الاميركي الدفاع عن نفسه في قضايا عدة مرفوعة في وجهه تتضمن اتهامات بانتهاك حقوق الملكية الفكرية لشركات صينية.

وفي هذا الاطار، تواجه "آبل" دعوى مرفوعة من شركة صينية اتهمت الشركة الاميركية بسرقة البرمجيات الخاصة ببرنامج المساعدة الصوتية "سيري" من برنامجها الصيني.

من جانبها، تقدمت شركة "شنغهاي انيميتد فيلم ستوديو" الصينية للانتاج السينمائي بشكوى امام محكمة بكين ضد "آبل" مطالبة الشركة الاميركية بدفع 3,3 ملايين يوان (531 الف دولار) كعطل وضرر لانها عرضت افلاما منتجة منها للتحميل من دون اذن الشركة، وفق ما افدت صحيفة "هونغ كونغ ساوث تشاينا مورنينغ بوست".

وفي اتصال مع فرانس برس، رفضت شركة الانتاج السينمائي الصينية التعليق على الموضوع.

وفي قضية اخرى، دفعت آبل 60 مليون دولار العام الماضي لمصنع اجهزة الكمبيوتر الصيني شينزين بروفيو تكنولوجي لوقف الملاحقة القضائية في الصين على خلفية حقوق ملكية اسم "آي باد" في هذا البلد.

وتمثل الصين الكبرى التي تشمل ايضا هونغ كونغ وتايوان، ثاني اكبر اسواق "آبل" في العالم بعد الولايات المتحدة واسرع الاسواق نموا.