التطبيقات ووسائط الميديا معايير هامة عند شراء حاسب لوحي جديد

أكدت مجلة «c't» الألمانية المتخصصة في التكنولوجيا أن التطبيقات ووسائط الميديا تعد معايير هامة عند شراء حاسب لوحي جديد. وأوضحت المجلة أنه على الرغم من تزايد الاعتماد على طريقة استعمال موحدة للأجهزة الجوالة، إلا أن الشركات المختلفة تقوم بتحصين تطبيقاتها ووسائط الميديا الخاصة بها عن طريق إدارة الحقوق الرقمية، وهو ما يتضح مثلاً في نظام تشغيل آبل "آي أو إس" وغوغل "أندرويد" ومايكروسوفت "ويندوز 8 و RT". ولذلك فإن المستخدم يكون مقيداً بهذه الشركات، ولا يتوقف الأمر فقط عند حدود ارتباطه بالمكونات الصلبة ونظام التشغيل.

وبحسب المجلة الصادرة بمدينة هانوفر، فإن شركة آبل الأمريكية تقدم أفضل العروض فيما يتعلق بالتطبيقات ووسائط الميديا وذلك بعد تقييم عينة عشوائية من التطبيقات المتوافرة، ولا يتوقف ذلك على الناحية الكمية فقط، بل إن التطبيقات كانت أكثر ملاءمة على الحواسب اللوحية مقارنة بأجهزة آبل الأخرى المزودة بنظام التشغيل "أو إس"، كما يمكن للمستخدم الاستمتاع بالأفلام بجودة الصوت الأصلية، علاوة على توافر المسلسلات القديمة والجديدة.

كما حاز نظام غوغل أندرويد على تقدير "جيد جداً" في تقييم المجلة الألمانية فيما يتعلق بالتطبيقات والمحتويات ووسائط الميديا. ويمكن للمستخدم الحصول على التطبيقات التي لا تتوافر في متجر "بلاي ستور" من العديد من الشركات الأخرى. وتسري تطبيقات قارئ الكتب الإلكترونية على جميع أنظمة "أو إس" الجوالة.

ويتيح نظام أندرويد للمستخدم إمكانية اختياره على الكثير من الأجهزة المختلفة، وهي الميزة التي تتوافر مع نظام تشغيل غوغل فقط. ولكن على الجانب الآخر يظهر عيب نظام أندرويد في بطء عمليات التطوير وتحديث نظام التشغيل من قبل الشركات المنتجة للأجهزة الجوالة.

وأوضحت نتائج العينة العشوائية أن نظام تشغيل مايكروسوفت قد جاء في مركز "متأخر جداً"، نظراً لوجود عدد قليل للغاية من التطبيقات المخصصة للشاشات اللمسية. وتتمثل ميزة هذا النظام في تشغيل برامج سطح المكتب على الحواسب اللوحية المزودة بنظام 8 الجديد.