سامسونج تحقق حصة تبلغ 42.6% ضمن سوق التلفزيونات الذكية في الكويت

أعلنت سامسونج للإلكترونيات، الشركة الرائدة عالمياً في قطاع الوسائط الإعلامية الرقمية والتقنيات الرقمية للتوافق والتقارب التكنولوجي، عن تحقيق حصة سوقية تبلغ 42.6%  ضمن قطاع التلفزيونات الذكية بحسب إحصائيات قامت بها جي اف كي، مما يرسخ مكانتها الريادية في الكويت.

وقد سجل قسم تلفزيونات سامسونج معدل نمو بلغ 95% في منطقة الخليج، من الربع الثالث من 2011 إلى الربع الثالث من 2012.

وقد تعززت مكانة سامسونج الرائدة في سوق التلفزيونات الذكية من خلال زيادة الطلب على المنتجات الرقمية القابلة للتوافق التكنولوجي، إضافة إلى قابلية العملاء للتكيف مع التكنولوجيا الجديدة والمحتوى والتطبيقات الإلكترونية الموجهة للسوق المحلي.

وبهذه المناسبة قال فينود ناير، المدير العام لأعمال قسم التلفزيونات في شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات: "ما زلنا نحافظ على مكانتنا الرائدة في المركز الأول ضمن قطاع التلفزيونات الذكية للعام الثاني على التوالي. وشهدت مبيعات التلفزيونات الذكية زيادة بنسبة تقارب 20 بالمئة على أساس ربع سنوي في منطقة الخليج منذ إطلاق منتجاتنا في 2010. ونعتقد بأن ازدياد الطلب على التلفزيونات الذكية في المنطقة يعود إلى عدة عوامل، من بينها ارتفاع عدد المستهلكين المهتمين بالتكنولوجيا والزيادة الكبيرة في عدد الناس الذين لديهم اتصال بالإنترنت خلال السنوات الأخيرة".

ومن أبرز العوامل المساهمة في تعزيز مبيعات تلفزيونات سامسونج الذكية الزيادة الهائلة في استخدام الإنترنت النشط في المنطقة. فتبعاً لأبحاث أجرتها مؤسسة Internet World Stats، ازداد انتشار اتصالات النطاق الترددي العريض في الكويت من 39.4 بالمئة من إجمالي عدد السكان في 2010 إلى ما يُقدر بنسبة 74.2 بالمئة في 2012، مما يظهر تزايد أهمية الاتصال بالإنترنت عبر الأجهزة لدى المستهلكين في الدولة.

يدرك المستهلكون قيمة التلفزيون المتصل بالإنترنت في المنزل، حيث يوفر تجربة تصفح رائعة وقدرة على تبادل المحتوى الإلكتروني والاتصال بوسائل الإعلام الاجتماعي وتنزيل التطبيقات الإلكترونية. وتشتمل تلفزيونات سامسونج الذكية على الكثير من الميزات، منها: تزويد العملاء بميزة AllShare، والقدرة على تنزيل واستخدام التطبيقات، وميزة second TV، وقدرات تصفح الإنترنت، وميزة "التلفزيون الاجتماعي" (social TV).

كما أن زيادة استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي في المنطقة دفع المستهلكين إلى شراء التلفزيونات التي تمكنهم من الاتصال وتبادل المحتوى والتفاعل مع شبكات التواصل الاجتماعي. وتعتبر مواقع الإعلام الاجتماعي المتميزة، مثل "فيسبوك" و"تويتر"، من بين تطبيقات تلفزيونات سامسونج الذكية الأكثر تنزيلاً في دولة الكويت. وتفيد البيانات الواردة في تقرير Arab Social Media Report (ASMR) الرابع أنه بحلول يونيو 2012، وصل عدد مستخدمي موقع "فيسبوك" في العالم العربي إلى 45.4 مليون، ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 50 بالمئة، ويحقق زيادة بثلاثة أضعاف منذ يونيو 2010. ويُذكر أن تويتر لديه أكثر من مليوني مستخدم نشط مسجل في الشرق الأوسط. وتوفر تشكيلة تلفزيونات سامسونج الذكية المزيج الأمثل من المحتوى الإلكتروني الذكي والتجربة الذكية التي تقدم للمشاهدين ترفيهاً متميزاً عالمي المستوى إضافة إلى تجربة جديدة في مجال التلفزيونات المتصلة بالإنترنت.

وبالإضافة إلى ما تشتهر به سامسونج من تصميم مذهل وجودة متفوقة، تَعزَّز أداء تلفزيوناتها الذكية بمجموعة تزيد عن 2000 تطبيق إلكتروني متاح للتنزيل على مستوى العالم عبر متجر التطبيقات (Samsung Apps) المخصص لهذا الغرض. ومن خلال تزويد عملائها بمنصة أخرى للتطبيقات المدعومة بالإنترنت، ساعدت سامسونج على نقل "ثورة التطبيقات" من الأجهزة المحمولة باليد إلى التلفزيونات، مما فتح آفاقاً لإمكانيات غير محدودة لكيفية استخدام التلفزيونات. في الواقع، يتم تنزيل أكثر من 300,000 تطبيق على مستوى العالم يومياً من خلال تلفزيونات سامسونج الذكية.

ومنذ إطلاق متجر تطبيقات سامسونج في 2010، تضاعف استخدام تطبيقات تلفزيونات سامسونج الذكية بنسبة 700 بالمئة، الأمر الذي يدل على تحول واضح في توجهات المستخدمين نحو التفاعل مع التلفزيونات الذكية في المنطقة. وضمن منطقة الخليج، تركز سامسونج على تطوير مجموعة متنوعة من المحتوى الإلكتروني باللغة العربية، والتي أثبتت نجاحها لدى مستخدمي التلفزيونات الذكية في المنطقة. ويعتبر كلّ من تطبيق المحتوى الإخباري "الجزيرة" وتطبيق محتوى الفيديو العربي "استكانة"، التطبيقين الأكثر تنزيلاً في المنطقة.

وتشتمل أحدث مجموعة من التلفزيونات الذكية من سامسونج على طيف كامل من الميزات، بما في ذلك "التفاعل الذكي" (Smart Interaction)، و"المحتوى الذكي" (Smart Content)، و"التطور الذكي" (Smart Evolution). وتتيح هذه الميزات للمستخدمين التحكم والتفاعل مع تلفزيوناتهم بشكل أكثر سلاسة، والاختيار من مجموعة أوسع من المحتوى الراقي الذي يمكن تبادله مع عدة أجهزة، واستخدام أحدث التجهيزات والبرامج الإلكترونية للحصول بشكل مستمر على آخر التحديثات على تلفزيوناتهم الذكية.

وإلى جانب تعرّفه على 26 لغة تشمل العربية، يمكن للمستخدمين تشغيل التلفزيون أو إيقاف تشغيله أو تفعيل التطبيقات المُختارة أو البحث عن المحتوى الإلكتروني عبر متصفح الإنترنت عن طريق الأوامر الصوتية، ومن خلال إشارة باليد، يمكن للمستهلكين التحكم بحجم الصوت والتبديل بين القنوات والتصفح واختيار رابط أو محتوى عبر متصفح الإنترنت.