"آبل" تتخلى عن الملاحقات التي تطال الهاتف الأخير من "سامسونغ"

وافق عملاق المعلوماتية الأميركي "آبل" الجمعة التخلي عن الملاحقات التي تطال النموذج الأخير من الهاتف الخلوي الذي صممه منافسه الكوري الجنوبي "سامسونغ"، بعدما أكد هذا الأخير أنه لن يبيع هاتفه في الولايات المتحدة.

واوضحت المجموعة الأميركية في مستند قدم إلى المحكمة الفدرالية في سان خوسيه (كاليفورنيا) أنها ستقبل بسحب طلبها السابق "القاضي بشمل هاتف +غالاكسي اس 3 ميني+ في الملاحقات القضائية، من دون المطالبة بأي عطل وضرر، إثر تصريحات +سامسونغ+ التي أكدت أنها لن تصنع أو تستخدم أو

تعرض أو تبيع هذا المنتج في الولايات المتحدة".

وكانت "آبل" قد طلبت الشهر الماضي إضافة مجموعة من الهواتف المتعددة الوسائط التي تصنعها "سامسونغ" إلى الملاحقات القضائية التي أطلقتها ضد المصنع الكوري الجنوبي.

غير أن "آبل" لم تنجح في منتصف كانون الاول/ديسمبر بمنع بيع هواتف ذكية أخرى تابعة ل "سامسونغ".

وقد فازت المجموعة الاميركية بالمرحلة الأولى من النزاع القضائي الذي يتواجه في إطاره عملاقا المعلوماتية والذي يعتبر أكبر نزاع قضائي من هذا النوع تشهده الولايات المتحدة منذ سنوات. وقد خلصت هيئة المحلفين في الرابع والعشرين من آب/أغسطس إلى أن "سامسونغ" انتهكت براءات "آبل"، وفرضت عليها دفع 1,049 مليار دولار من التعويضات.

وتحتدم المنافسة بين المجموعتين المعلوماتيتين، مع العلم أن "آبل" تحتل المرتبة الاولى في سوق الأجهزة اللوحية و"سامسونغ" تحتل مركز الصدارة في سوق الهواتف الذكية.

وهما تتواجهان امام عدة محاكم بتهمة انتهاك البراءات، وقد جاءت الاحكام جد متباينة حتى الآن.
 

×