دراسة: 82 بالمئة من الكنديون يستخدمون هواتفهم الذكية وهم في المرحاض

ينام كندي واحد من أصل اثنين إلى جانب هاتفه الذكي، ويؤكد 65 % من الكنديين أنهم يشعرون بأنهم "عراة"، في حال لم يكن هاتفهم بحوزتهم مع نفاذ إلى الانترنت، على ما جاء في استطلاع للرأي نشرت نتائجه مجموعة "رودجرز" للاتصالات والاعلام.

وقد تطرق معهد الأبحاث التسويقية "كريتيكل فيجن" في دراسته هذه التي أجراها في اوساط أصحاب الهواتف المتعددة الوظائف إلى سلوك الكنديين "المتعلقين" بهواتفهم الذكية او أجهزتهم اللوحية، كاشفا عن الخوف الذي ينتابهم عند التفكير في أنهم سيحرمون منها. وقد أطلق على هذه الظاهرة، مصطلح "نو موبايل فون فوبيا" بالإنكليزية الذي يعني رهاب الحرمان من الهاتف الخلوي.

وأظهرت الدراسة أن 55 % من الكنديين يطلعون على هاتفهم صباحا قبل تنظيف أسنانهم، في حين يستخدمه 82 % وهم في المرحاض.

وفي إطار هذا الاستقصاء، كشف 80 % من أصحاب الهواتف الذكية انهم يفضلون النفاذ إلى الانترنت بواسطة جهازهم اللاسلكي، بدلا من حاسوبهم المكتبي.

وأكد 52 % من المشمولين بهذه الدراسة أنهم شاهدوا في العام 2012 المزيد من البرامج التلفزيونية والأفلام على الانترنت، وقد شاهد 43 % منعهم اغنية "غانغام ستايل" الكورية الجنوبية على موقع "يوتيوب".

وقد وصلت نسبة الرجال الذين يستخدمون هواتفهم الخلوية إلى ضعف نسبة النساء تقريبا.

وعلى صعيد آخر، يظن 67 % من الكنديين أن غالبية سكان البلاد ستجري مشترياتها بواسطة الهواتف الخلوية في غضون عامين، حتى لو لم يكن إلا 10 % منهم قد لجأوا إلى هذه الوسيلة للتبضع في العام 2012.