شكوى ضد انستاغرام بشان قواعد الاستخدام الجديدة

رفعت شكوى جماعية على انستاغرام امام محكمة فدرالية اميركية لمنع تطبيق الصور هذا الذي تملكه فيسبوك من اعتماد بعض التعديلات على قواعد استخدامه االتي اعتبرت انتهاكا لحقوق ملكية مستخدميه.

واطلق مكتب المحاماة "فينكلشتاين اند كرينسك" ومقره في كاليفورنيا (غرب) شكوى جماعية امام محكمة في سان فرانسيسكو لدعوة السلطات الى منع تطبيق تبادل الصور عبر الانترنت هذا من تغيير قواعد استخدامه كما اعلن اخيرا. ويمكن لعشرات الاف مستخدمي انستاغرام في كاليفورنيا الانضمام الى الشكوى.
وكتب مكتب المحاماة في الشكوى التي تدم بها الجمعة "انستاغرام تستولي على حقوق ملكية زبائنها حامية نفسها من اي مسؤولية".

وقد قرر تطبيق انستاغرام في منتصف كانون الاول/ديسمبر تغيير سياسته مع امكانية بيعه اعتبارا من 16 كانون الثاني/يناير صور مستخدميه من دون التعويض عليهم. وقد اثار هذا القرار صدمة رواد الانترنت الذين هدد الكثير منهم باغلاق حسابهم.

ودفعت هذه الاحتجاجات بهذه الشبكة الاجتماعية الى التراجع عن قرارها مؤكدة انها لا تنوي بيع صور مستخدميها وانها ستعود الى القواعد الاساسية في كل ما يتعلق باستخدام الدعاية على خدمتها.

الا ان الكشوى المقدمة ضد انستاغرام تشكك في نية التراعج عن القرار وتشير الى ان المستخدمين الذين سيقررون اغلاق حسابهم سيتخلون عن كل الحقوق على الصور التي تبادلوها سابقا عبر هذه الشبكة.

واعتبرت الشكوى ان "التنازلات التي قامت بها انستاغرام في بيانها الصحافي وفي الصيغة النهائية لقواعدها الجديدة ليست الا حملة علاقات عامة هدفها احتواء الاستياء العام".

وقالت فيسبوك في تصريح لوكالة فرانس برس مساء الاثنين "نحن نعتبر ان هذه الكشوى لا قيمة لها. وسنواجهها بقوة". وقد اشترت شبكة التواصل الاجتماعي، خدمة انستاغرام هذه السنة بسعر 747 مليون دولار.

وتؤكد خدمة انستاغرام ان لديها اكثر من مئة مليون مستخدم في العالم، وهي تسمح بالتقاط صور عبر الهاتف النقال وتعديلها بفضل سلسلة من المرشحات المجملة وبثها عبر الانترنت.
 

×