كانون تكشف النقاب عن كاميرا EOS M الصغيرة في الشرق الأوسط

وسّعت كانون الشرق الأوسط مجموعتها الناجحة من كاميرات EOS مع إطلاق EOS M الجديدة. تعتبر هذه الكاميرا أوّل نظام كاميرا مدمج CSC لدى الشركة، وهي مصمّمة للأشخاص الذين يلجأون إلى التصوير من أجل تشاطر هواياتهم اليومية، من فنّ الطبخ إلى الموضة والثقافة والموسيقى والفنون.

وتتميّز EOS M بنوعية صورة تضاهي كاميرات العدسة الأحادية العاكسة الرقمية DSLR وبمزايا إبداعية وبتصوير فيديو بتعريف عالٍ كامل في طراز صغير الحجم وسهل الاستعمال، لتصبح بالتالي خياراً ممتازاً سهل الحمل لشريحة جديدة من هواة التصوير الذين يوثّقون مراحل حياتهم بالصور، ولكنهم لا يعتبرون أنفسهم مصوّرين بالضرورة.

تُعرض EOS M باللون الأسود أو الأبيض اللامع، أو الفضي الأنيق أو الأحمر الملفت، وتجمع مزايا EOS الشهيرة من كانون في هيكل صغير الحجم. وقد أطلِقت هذه الكاميرا بالتزامن مع عدستين جديدتين هما EF-M 22mm f/2 STM وEF-M 18-55mm f/3.5-5.6 IS STM، بالإضافة إلى وامض Speedlite 90EX المدمج الجديد الذي يجعل التقاط الصور الجميلة مسألة أكيدة. أما أولئك الذين يرغبون في مواصفات أخرى، فيمكنهم استخدام مجموعة عدسات EF المتعددة مع مهايئ EF-EOS M.

صورة بجودة العدسات الأحادية العاكسة من كانون

بفضل مستشعر CMOS هجين مع تكنولوجيا APS-C بوضوح 18 ميغابكسل، تسمح كامير EOS M بطباعة صور بقياس الملصقات أو إجراء التعديلات عليها لنيل أفضل تأثير، سواء أكنت تلتقط الصور في الملهى أم صورة قريبة تنقل أدنى التفاصيل.

ويسمح المستشعر أيضاً بإضافة بعض الضبابية في خلفيّة الصور للحصول على صور جميلة للوجوه أو صور قريبة ملفتة.

وحرصت كانون على إضافة معالج DIGIC 5 الذي يجعل الألوان زاهية ولون البشرة طبيعياً، فضلاً على مصراع شديد السرعة لالتقاط الصور السريعة بوضوح. وستّتسم الصور في المساء والليل أيضاً بالوضوح بفضل مجال ISO يتراوح بين 100 و12800 (قابل للتمديد إلى 25600). وتضمّ هذه الكاميرا أيضاً نظام Hybrid AF System الذي يؤمن ضبطاً بؤرياً تلقائياً سريعاً ودقيقاً في الصور والفيديو على حدّ سواء.

سهولة وإبداع في التصوير

تتمحور EOS M حول البساطة في التقاط الصور الجميلة عالية الجودة. فما إن تمرر إصبعك على شاشة ClearView LCD II اللمسية قياس 7.7 سم حتى تدرك أن EOS M تعطيك مستوى التحكم بالصور الذي تريده. فما عليك سوى اختيار نمط التصوير والإعدادات المختلفة على الرموز الظاهرة على الشاشة أو تدع نمط Scene Intelligent Auto يضبط الإعدادات بحسب موضوع التصوير وظروفه، مما يفسح لك المجال للتركيز على تركيبة الصورة وعلى اختيار أفضل لحظة لالتقاطها.

ويستطيع مستخدمو EOS M التصوير بثقة لعلمهم أن في قلب الكاميرا نظامَ التصوير الأشمل في العالم. فسواء ألالتقاط صورة قريبة مع كل تفاصيلها أم لتقريب صورة بعيدة، يمكن استخدام واحدة من عدسات EF الكثيرة بواسطة مهايئ EF-EOS M.

ومع وامض Speedlite من كانون، يمكن اعتماد تقنيات إضاءة إبداعية لجعل الصور ملفتة أكثر. في المقابل، يمكن الحصول على صور فريدة عبر اللجوء إلى عدد من المرشّحات الإبداعية Creative Filters مثل تأثير Toy Camera، وGrainy B&W، ومرشّح يحاكي التشوّه الذي تخلّفه عدسة عين السمكة. ويمكن اختيار المرشّحات قبل التقاط الصور ومشاهدة النتيجة في نمط Live View، مما يفسح المجال لاختبار التأثيرات المختلفة قبل اختيار التعديل الأنسب للصورة النهائية.

أفلام محترفة مع EOS Movie وVideo Snapshot

في بعض الأحيان، يجد المرء أن الصورة لا تنقل أهمّية اللحظة، وبالتالي تسمح EOS M بالانتقال إلى الفيديو بالتعريف العالي الكامل مع صوت ستيريو. أما نمط Video Snapshot فيريح أفراد العائلة والأصدقاء من مشقّة مشاهدة الفيديو لفترة طويلة من خلال منح المصوّر القدرة على تعديل اللقطات ببراعة.

توسيع نطاق EOS مع الملحقات

بالإضافة إلى التلاؤم مع عدسات EF وملحقاتها ووامضات Speedlite، تطلق EOS M مجموعتها الخاصة من الملحقات المدمجة. وتقدّم عدستا EF-M الجديدتان (EF-M 18-55mm f/3.5-5.6 IS STM و EF-M 22mm f/2 STM) سهولة في الحمل وأداء عالياً. وتضمّ كلتاهما تكنولوجيا محرّك Stepper Motor لتأمين ضبط بؤري سلس، فضلاً على بصريات كانون الدقيقة، فيما يتلاءم الحجم الصغير لهاتين العدستين تماماً مع EOS M.

علاوة على ذلك، سترفق EOS M مع وامض Speedlite 90 EX بشكل قياسي. ويؤمّن هذا الوامض الخفيف والصغير مجال إضاءة يصل إلى تسعة أمتار كحد أقصى ويمكنه استيعاب العدسات واسعة الزاوية، مما يجعله وامضاً مناسباً للاستعمال اليومي ولمختلف الغايات. ويمكن التحكم بعدد من الوامضات لاسلكياً، فيتمكّن المصوّرون المتقدّمون من اختبار مجموعة من تأثيرات الإضاءة المبدعة.