مايكروسوفت تعرض نسخة من جهاز "سورفس" أغلى ثمنا من جهاز "آي باد"

من المتوقع أن تعرض شركة "مايكروسوفت" نسخا رفيعة المستوى من جهاز "سورفس" اللوحي أسعارها أغلى من تلك التي تباع بها أجهزة "آي باد" من منافسها "آبل"، على أمل استقطاب الشركات.

وسيطرح الجهاز المزود بمعالج "انتل" وبنظام تشغيل "ويندوز 8 برو" في الولايات المتحدة ابتداء من كانون الثاني/يناير بسعر 899 دولارا لذاكرة تتسع ل 64 جيغا أوكتي، في مقابل 999 دولارا لذاكرة من 128 جيغا أوكتي، على ما جاء في رسالة نشرتها "مايكروسوفت" على مدونتها الرسمية.

وعلى سبيل المقارنة، يكلف جهاز "آي باد" الأغلى ثمنا الذي يتمتع بذاكرة من 64 جيغا أوكتي ويباع في متجر "آبل" الإلكتروني 829 دولارا.

ولا تشمل الأسعار التي قدمتها "مايكروسوفت" لوحة المفاتيح المدمجة التي يتحول بواسطتها الجهاز إلى حاسوب محمول والتي تكلف 119,99 دولارا على الاقل.

ويذكر أن "مايكروسوفت" تأخرت لتخوض غمار سوق الأجهزة اللوحية المزدهرة. وهي اعتمدت من خلال رفع أسعار أجهزتها استراتيجية معاكسة تماما لتلك التي انتهجها بعض منافسيها، من قبيل الموزع الإلكتروني "أمازون" الذي يقدم نماذج أصغر حجما وأرخص كلفة تستهدف عامة الجمهور.

 

×