بدأ رؤساء بلديات تورنتو ومونتريال وفانكوفر الخميس بذل الجهود لحمل "امازون" على بناء مقرها الأميركي الشمالي الثاني في مدنهم التي تستضيف أصلا مقار عدد كبير من شركات التكنولوجيا

تورنتو ومونتريال وفانكوفر تترشح لاستضافة المقر الثاني لمجموعة "امازون"

بدأ رؤساء بلديات تورنتو ومونتريال وفانكوفر الخميس بذل الجهود لحمل "امازون" على بناء مقرها الأميركي الشمالي الثاني في مدنهم التي تستضيف أصلا مقار عدد كبير من شركات التكنولوجيا.

وكان لمدير العام لمجموعة "امازون" جيف بيزوس اعلن الخميس عن استدراج عروض لبناء مقر للشركة في استثمار بقيمة 5 مليارات دولار من شأنه توفير 50 ألف فرصة عمل جديدة.

وأشار بيزوس إلى أن هذا المقر الجديد سيكون "نظير مقرنا في سياتل" بولاية واشنطن في شمال غرب الولايات المتحدة التي تتحدر منها المجموعة.

وقدم رؤساء بلديات المدن الكندية الثلاث الكبرى ترشيحات مناطقهم عبر تغريدات على "تويتر".

وكتب رئيس بلدية تورنتو جون توري "أظن حقا أن تورنتو مرشح من الصف الأول لاستضافة المقر الثاني لـ+امازون+ في اميركا الشمالية".

وأكد توري الذي يرئس بلدية خامس كبرى المدن في اميركا الشمالية أنه سيتولى بنفسه الاهتمام بملف الترشيح "لكي تشعر امازون كما لو أنها في ديارها في تورنتو (...)، وهي مدينة جريئة ومفعمة بالابداع وبالمواهب التكنولوجية".

وحذا نظيره في مونتريال دوني كودير حذوه سريعا اذ كتب عبر تويتر "لدي نية حقيقة لإقناع امازون بأن مونتريال هي المدينة المثالية لاستضافة مقرها الثاني في اميركا الشمالية".

وأضاف "مونتريال ستستجيب بالطبع لاستدراج العروض لبناء +اتش كيو 2+" وهو الإسم المختصر الذي أطلقته "امازون" على مقرها الثاني.

وانضم اليهما ايضا في الحملة الرامية لاستقطاب "امازون" رئيس بلدية فانكوفر غريغور روبرتسون رغم كون مدينته لا تبعد سوى 220 كيلومترا فقط إلى الشمال من المقر التاريخي للمجموعة الأميركية في سياتل.

وكتب روبرتسون "إنه نبأ رائع! امازون ستشكل إضافة مذهلة للمنظومة الابتكارية ذات الأبعاد العالمية" لفانكوفر.

وأشار جيف بيزوس الخميس إلى أن "مقر +اتش كيو 2+ التابع لـ+امازون+ سيجلب استثمارات بمليارات الدولار قبل (ورشة البناء) وسيوفر بعدها آلاف فرص العمل بأجور مرتفعة".

وتسعى "امازون" إلى اقامة مقرها الثاني في منطقة حضرية تضم أكثر من مليون نسمة. وثمة حوالى 50 مدينة بهذه المواصفات في الولايات المتحدة كما أن المدن الكندية الثلاث التي أعلنت ترشيحها تتوافر فيها هذه الشروط.