فيسبوك

"غوغل" و"فيسبوك" تتعاونان في اطار مشروع كابل بحري عابر للمحيط الهادئ

تتعاون مجموعتا "غوغل" و"فيسبوك" اللتان غالبا ما تكون المنافسة محتدمة بينهما، في إطار مشروع لمد كابل بحري سريع جدا عبر المحيط الهادئ، على ما أعلنت الأطراف المعنية بهذا المشروع.

وجاء في رسالة نشرتها "غوغل" على موقعها الإلكتروني "سنتعاون مع +فيسبوك+ و+باسيفيك لايت داتا كوميونيكشن+ (بي ال دي سي) التي تدير شبكات الكابلات في نيويورك و+تي اي سابكام+ المتخصصة في تكنولوجيات الاتصالات البحرية في الولايات المتحدة لتشييد أول نظام كابل بحري مباشر بين لوس أنجليس وهونغ كونغ بطاقة عالية جدا".

وأكدت "غوغل" أن هذا الكابل سيصبح الشبكة السلكية التي تتمتع بأعلى طاقة عبر المحيط الهادئ، وهو سيتيح على سبيل المثال إجراء في الوقت الفعلي 80 مليون مؤتمر بالفيديو عالي السرعة بين هونغ كونغ ولوس أنجليس.

وسيكون هذا الكابل الجديد المعروف ب"باسيفك لايت كابل نيتوورك" (بي ال سي ان) والممتد على 12800 كيلومتر من أطول الكابلات في العالم.

ومن المرتقب البدء بتشييده هذه السنة ليطرح قيد الخدمة في صيف العام 2018، وفق ما جاء في بيان منفصل صادر عن "بي ال دي سي" و"تي اي سابكام"".

وصرح وي جانكانغ رئيس مجلس إدارة "بي ال دي سي" أنها "مبادرة حميدة بالفعل أن تتعاون مجموعات تكنولوجيا عالمية مثل غوغل وفيسبوك للاستثمار" في هذا المشروع.

وكتبت "فيسبوك" في رسالة على مدونتها أن "غالبية الكابلات البحرية في المحيط الهادئ تمتد من الولايات المتحدة إلى اليابان. وهذا الاتصال المباشر سيعزز تعاوننا ومرونتنا".

وهي أشارت إلى أنه "في ظل ازدياد عدد الأشخاص الذين يستخدمون تطبيقاتنا وخدماتنا في المنطقة، سيساعد هذا الكابل على ربط منطقة آسيا بمراكزنا في الولايات المتحدة بطريقة أفضل".

ولم يكشف عن قيمة المبالغ المرتقب استثمارها في هذا المشروع.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعاون فيها عمالقة تكنولوجيا أميركيون لمد كابل بحري. فقد أعلنت "فيسبوك" و"مايكروسوفت" في أيار/مايو عن مشروع كابل يمتد على 6600 كيلومتر في المحيط الهادئ يحمل اسم "ماريا".

 

×