الصين تكشف عن اول روبوت تعتزم ارساله الى المريخ

الصين تكشف عن اول روبوت تعتزم ارساله الى المريخ

كشفت الصين عن أولى الصور المركبة لروبوت تعتزم إرساله إلى المريخ في العام 2020 لجبه تحديات "لا مثيل لها"، بحسب الإعلام الرسمي.

وكانت بكين التي تستثمر مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الطموح للتعويض عن تأخرها عن الولايات المتحدة وأوروبا في هذا المجال، قد كشفت في نيسان/أبريل عن نيتها إرسال مركبة من هذا القبيل إلى المريخ.

وصرح جانغ رونغتشياو مصمم هذا المشروع أنه يتوقع إطلاق الروبوت في تموز/يوليو أو آب/أغسطس 2020، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة.

وهو قال إن "التحديات الواجب جبهها لا مثيل لها".

ومن المتوقع إطلاق صاروخ من منصة الإطلاق الصينية الجديدة في وينتشانغ في إقليم هينان الجنوبي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء عن المستشار في هذا البرنامج يي بيجان.

وسينفصل محرك الهبوط عن المسبار المداري في ختام رحلة بين الأرض والمريخ من التوقع أن تستغرق سبعة أشهر تقريبا قبل أن تحط المركبة الفضائية بالقرب من خط الاستواء في الكوكب الأحمر وتبدأ بسبر اغواره، على ما أفادت وكالة الصين الجديدة.

وتزن هذه المركبة مئتي كيلوغرام وهي مزودة بست عجلات وأربعة ألواح شمسية ومن المرتقب أن تبقى قيد الخدمة لمدة 92 يوما، وفق المصدر عينه.

وهي ستحمل 13 جهازا، من بينها آلة استشعار عن بعد ورادار، تساعد على استكشاف الطبقات الأرضية والغلاف الجوي والبيئة بحثا عن آثار مياه وجليد.

ويعكس برنامج بكين الفضائي الذي يتولى الجيش إدارته ويعد مفخرة للبلاد المكانة المتعاظمة التي تكتسبها الصين على الصعيد الدولي.

وقد أطلقت الصين أول مركبة آلية إلى القمر في نهاية العام 2013 غير أنها واجهت مشاكل تقنية عدة قبل أن ينقطع الاتصال نهائيا بها في آب/أغسطس 2016.

وسبق للصين أن حاولت إرسال قمر اصطناعي إلى مدار المريخ في العام 2011 لكن محاولتها باءت بالفشل.

وتقدمت الهند على بكين في هذا المجال مع إرسالها في أيلول/سبتمبر 2014 مسبارا منخفض الكلفة إلى مدار الكوكب الأحمر.

وهبطت مركبتان من صنع الولايات المتحدة على المريخ، كما أرسل كل من الاتحاد السوفياتي السابق ووكالة الفضاء الأوروبية عدة مهمات إلى هذا الكوكب.