"آي بي ام" تنضم الى مشروع حافلة صغيرة ذاتية القيادة

"آي بي ام" تنضم الى مشروع حافلة صغيرة ذاتية القيادة

كشفت مجموعة "آي بي ام" للمعلوماتية وصانع آليات تطور استنادا الى طباعة بالابعاد الثلاثة، عن حافلة صغيرة ذاتية القيادة بمساعدة الحاسوب الخارق "واتسون".

هذه الحافلة التي سميت "اوللي" تتسع لاثني عشر شخصا وهي من صنع "لوكال موتورز" وتشكل اول مبادرة لشركة "آي بي ام" في مجال السيارات الذاتية القيادة. واجريت تجربة عليها في ناشونال هاربور في ميريلاند قرب العاصمة الفدرالية واشنطن.

وقد طورت "آي بي ام" البرمجية التي تسمح للركاب ب"التواصل" مع الحافلة. و"اوللي" مبرمجة لتلقي تعليمات من قبيل "اوللي ايمكنك نقلنا الى وسط المدينة؟" او "هل وصلنا؟"

وسيكون بالامكان حجز الحافلة من خلال تطبيقات للاجهزة النقالة كتلك التي تستخدمها شركة "اوبر".

وقال جون روجرز مؤسس "لوكال موتروز" ومقرها في اريزونا (جنوب غرب) "توفر +اوللي+ حلا ذكيا ومستداما على صعيد النقل كان منتظرا منذ فترة طويلة. بتنا الان مستعدين لتطوير هذه التكنولوجيا وتطبيقها على كل السيارات في مجموعتنا تقريبا".

واشار الى ان "لوكال موتورز" تتمتع بميزة مقارنة مع منافساتها اذ ان سياراتها تصنع بالكامل من الطباعة الثلاثية الابعاد. واكد "يمكن لهذه الالية ان تطبع في غضون عشر ساعات وان تجمع في غضون ساعة".

وقالت هارييت غرين المسؤولة في برنامج الحاسوب الخارق والذكي "واتسون" ان الحافلة الصغيرة تستند الى حوالى ثلاثين مجسا مع وصلات بخواديم تعتمد الحوسبة السحابية (كلاود).

وستخضع "اوللي" لتجارب على طرقات محيطة بواشنطن في الاشهر المقبلة وتجري "لوكال موتورز" مفاوضات لاجراء تجارب ايضا في لاس فيغاس وميامي وفي مدن اخرى في العالم مثل برلين وكوبنهاغن وكانبيرا.

 

×