ئيس الاتحاد البوليفي لكرة القدم كارلوس تشافيز

فضائح فيفا: القاء القبض على رئيس الاتحاد البوليفي بتهم فساد

القي القبض على رئيس الاتحاد البوليفي لكرة القدم وامين صندوق اتحاد اميركا الجنوبية كارلوس تشافيز بسبب تهم فساد الجمعة. ويواجه تشافيز اتهامات "بفساد مزعوم في ادارة الموارد الداخلة الى بلادنا"، ومعه ثلاثة مسؤولين رياضيين اخرين.

وكان مسؤول قضائي قال الشهر الماضي ان الاداريين الاربعة تم التحقيق معهم بشأن جرائم مختلفة، بما في ذلك الاساءة الى مناصبهم، تبييض اموال غير مشروعة، اساءة استخدام النفوذ، وتنظيم الجرائم. وخضع تشافيز لاستجواب دام 8 ساعات من قبل المحققين.

والقي القبض ايضا على امين عام الاتحاد البرتو لوسادا بسبب تلاعبه بنتائج مباريات دولية.

واتهم عدد من المسؤولين الكبار في اتحاد اميركا الجنوبية من قبل القضاء الاميركي بقضايا فساد وابتزاز ورشاوى وتبييض اموال، اسفرت عن اعتقال واتهام عدد كبير منهم خلال كونغرس فيفا الاخير في ايار/مايو الماضي في زيوريخ، ما دفع رئيس الباراغواي هوراسيو كارتيس الى التصديق على قانون جديد الشهر الماضي يرفع الحصانة عن الاتحاد القاري الذي يتخذ من بلاده مقرا له، فاتحا الباب امام مداهمات محتملة للشرطة في اطار فضائح الفساد التي تعصف بمسؤولي كرة القدم الدوليين.

وكان مجمع الاتحاد القاري الفاخر على مساحة 40 هكتارا (400 الف متر مربع) قد حصل على حصانة تمنع الشرطة والقضاء من اجراء تفتيشات بحكم اتفاق شبه دبلوماسي مع الحكومة الباراغويانية عام 1997.

ومن بين المتهمين في اميركا الجنوبية، يبرز الباراغوياني نيكولاس ليوز وخلفه الاوروغوياني اوجينيو فيغويريدو في رئاسة الاتحاد القاري بالاضافة الى الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارين والفنزويلي رافايل ايسكيفييل.

واوقف القضاء السويسري بناء على طلب نظيره الاميركي سبعة اشخاص واتهم آخرين من مسؤولين في الفيفا ورؤساء شركات تسويق قبل يومين من الجمعية العمومية للفيفا اواخر ايار/مايو.

واعرب رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر عن نيته بالاستقالته من منصبه بعد اربعة ايام على فوزه بولاية خامسة على التوالي وذلك تحت وطأة فضائح الفساد التي هزت الاتحاد الدولي، لكنه اعلن انه سيواصل عمله حتى موعد الجمعية العمومية لانتخاب رئيس جديد.

وستجتمع اللجنة التنفيذية للفيفا في 20 تموز/يوليو الجاري لتحديد موعد الجمعية العمومية غير العادية لانتخاب رئيس جديد خلفا لبلاتر المتوقعة بين كانون الاول/ديسمبر 2015 وشباط/فبراير 2016.

 

×