ماستركارد

ماستركارد تجدّد رعايتها لبطولة دوري أبطال أوروبا

أعلنت ماستركارد اليوم عن توسيع آفاق رعايتها لبطولة دوري أبطال أوروبا خلال المواسم الثلاثة القادمة، أي حتى العام 2018.

ويشمل هذا الاتفاق رعاية كلاً من كأس السوبر الأوروبي (UEFA Super Cup) ونهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات (UEFA Women’s Champions League final)، ونهائيات دوري أبطال أوروبا للشباب. وفي إطار هذه الاتفاقية أيضاً، سوف تواصل ماستركارد لكونها الراعي الرسمي لدوري أبطال أوروبا، تقديم الشخصيات الكرتونية التي تمثل تعويذة البطولة (mascot).

وباعتبارها الداعم الرئيسي لإحدى أعرق بطولات كرة القدم الأوروبية طيلة أكثر من 20 عاماً، تستمرّ ماستركارد في استقطاب عشاق كرة القدم من كافة أنحاء أوروبا والعالم إلى بطولة دوري أبطال أوروبا من خلال تقديمها مفاجآت "لا تقدّر بثمن" لحاملي بطاقات ماستركارد.

أمّا الفعاليات المرتبطة بتعويذة البطولة، فتمنح الأطفال في كافة أنحاء العالم فرصة "لا تقدّر بثمن" من خلال ظهورها على أرض الملعب مع نجوم دوري أبطال أوروبا وأثناء خروج الفرق الخاسرة للمباريات، بما في ذلك المباراة النهائية التالية والتي ستقام على استاد جوسيبي مياتسا في ميلانو عام 2016.

وبهذه المناسبة، قال راجا راجمنار، الرئيس التنفيذي للتسويق في ماستركارد: "نحن فخورون بتجديد رعايتنا لبطولة دوري أبطال أوروبا، هذه الشراكة العريقة التي تمتدّ جذورها إلى العام 1994، وخلالها شهدنا العديد من اللحظات التي "لا تقدّر بثمن" أثناء المباريات، فيما يزداد شغف المولعين بكرة القدم حول العالم بهذه البطولة الرائعة".

وأضاف راجمنار: "المشاركة في الأحداث الرياضية الأساسية هي من الأساليب المهمة بالنسبة لماستركارد التي تمكنها من ربط الأشخاص حول العالم عبر فرص "لا تقدّر بثمن" بالأشياء والفعاليات التي يحبونها. إننا نتطلع إلى السنوات الثلاث القادمة لدعم بطولة دوري أبطال أوروبا إلى جانب كأس السوبر الأوروبي ونهائي دوري أبطال أوروبا للسيّدات ونهائيات دوري أبطال أوروبا للشباب".

من جانبه، قال غاي لوران إبستن، مدير التسويق لفعاليات دوري أبطال أوروبا: "نحن سعداء فعلاً بمواصلة شراكتنا طويلة الأمد مع ماستركارد التي تدعمنا منذ العام 1994. فتقديم ماستركارد، الشركة العالمية الموثوقة، الرعاية لبطولة دوري أبطال أوروبا هو من الأصول المهمة بالنسبة لنا، ونحن سعداء بشراكتنا معهم. نحن واثقون من أنّ ماستركارد سوف تواصل دورها في جعل دوري أبطال أوروبا أقرب إلى المشجعين من خلال فعالياتها المكثفة حول العالم".

 

×