جوزيف بلاتر يغادر بعد انتهاء مؤتمره الذي اعلن خلاله استقالته كما ودعا الى جمعية عمومية غير عادية للفيفا لانتخاب بديل

بلاتر موضوع تحقيق للاف بي آي على خلفية فضيحة الفيفا

يحقق مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي آي) حول رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر في اطار فضيحة الفساد التي تهز هذه المؤسسة، على ما كشفت وسائل اعلام اميركية الثلاثاء بعد ساعات على اعلان استقالته.

واكدت صحيفة نيويورك تايمز ان بلاتر "يحاول منذ ايام اخذ مسافة من الفضيحة" لكن السلطات "تامل الحصول على تعاون بعض مسؤولي الفيفا المتهمين" بالفساد لتضييق الخناق عليه.

واشارت الصحيفة وقناة ايه بي سي الاخبارية الى تحقيق للاف بي اي يستهدف بلاتر مباشرة، نقلا عن مسؤولين لم يكشفا عن هويتهم من قوى الامن، وكذلك عن مصادر مقربة من الملف، لكن من دون تقديم تفاصيل.

ورفض متحدث باسم الشرطة الفدرالية الاميركية الادلاء باي تعليق محيلا الى اعلان المدعية العامة لوريتا لينش الاسبوع الماضي حول توجيه الاتهام رسميا الى 14 عضوا وشريكا للفيفا.

وافادت ايه بي سي ان الاف بي اي والمدعين الاميركيين يستهدفون بلاتر في وقائع مرتبطة بالفساد والرشاوى التي ادت الى توقيفات الاربعاء الفائت.

وصرح مصدر اخر "ربما لن نتمكن من تفكيك المنظمة برمتها لكننا قد لا نحتاج الى ذلك" في اشارة الى تقنيات الاستجواب التي تؤدي الى كشف المتهمين عن تورط رؤسائهم.

واعلنت لينش الاربعاء ان الولايات المتحدة وجهت اتهامات رسمية الى 14 مسؤولا في الفيفا وقسم التسويق الرياضي في ملف فساد يتعلق بحوالى 150 مليون دولار.

واعلن بلاتر، الذي انتخب لولاية خامسة على راس الفيفا الجمعة، استقالته الثلاثاء بعد 17 عاما على ترؤسه للاتحاد. وسرع التحقيق المباشر حول ذراعه الايمن جيروم فالك والرجل الثاني في الاتحاد في اتخاذه قرار الاستقالة.

حتى اليوم لم يكن بلاتر مستهدفا مباشرة باي تحقيق في الولايات المتحدة وسويسرا بخصوص فضيحة الفساد التي هزت عالم كرة القدم وتتعلق بوقائع استمرت اكثر من 20 عاما.

 

×