لاعبوا اشبيليه يحتفلون باللقب

يوروبا ليغ: اشبيلية يدخل التاريخ بلقب رابع بعد فوزه على دنبرو الاوكراني

اصبح اشبيلية الاسباني حامل اللقب اول فريق يتوج اربع مرات بلقب الدوري الاوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ" بعد فوزه على دنبرو دنبروبتروفسك الاوكراني 3-2 في النهائي اليوم الاربعاء على ملعب "نارودوفي" في العاصمة البولندية وارسو.

وتقدم دنيبرو مبكرا في الشوط الاول رد عليه اشبيلية بهدفين سريعين، قبل ان يعادل الاول 2-2، بيد ان اشبيلية خطف الهدف الثالث بفضل الكولومبي كارلوس باكا صاحب ثنائية في المباراة.

ونجح اشبيلية بحجز مقعد مؤهل الى دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بحسب الانظمة الجديدة، وذلك بعدما اهدر فرصة التأهل محليا بفارق نقطة عن فالنسيا رابع الدوري الاسباني.

وهذا التتويج الرابع لاشبيلية في المسابقة بعد 2006 و2007 و2014 فانفرد بالرقم القياسي الذي كان يتقاسمه مع الفريقين الايطاليين انتر ميلان (1991 و1994 و1998) ويوفنتوس (1977 و1990 و1993) وليفربول الانكليزي (1973 و1976 و2001).

كما اصبح الفريق الاندلسي ايضا اول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة عام 2010، علما بانه كان ثاني فريق يحتفظ بلقبها بمسماها القديم "كأس الاتحاد الاوروبي" عندما توج بها عامي 2006 و2007 بعد مواطنه ريال مدريد عامي 1985 و1986.

اما دنبرو الباحث عن لقبه الاول منذ الحقبة السوفياتية والفائز في طريقه الى النهائي على اولمبياكوس اليوناني واياكس امستردام الهولندي ونابولي الايطالي، فعجز عن ان يصبح ثاني فريق اوكراني يتوج بلقب المسابقة بعد شاختار دانييتسك (2009)، اذ خاض نهائي احدى المسابقات الاوروبية لاول مرة، ويبقى افضل انجاز قاري له وصوله الى ربع نهائي كأس الاندية الاوروبية البطلة لموسمي 1984-1985 و1989-1990.

وكان دنبروبتروفسك يحاول استعادة القليل من البهجة للاوكران بتأهله الى النهائي للمرة الاولى في تاريخه في ظل الحرب الدائرة مع الانفصاليين الموالين لروسيا. واضطر دنبرو لاستضافة منافسيه الاوروبيين في العاصمة كييف بسبب خطورة الوضع الامني في شرق البلاد.

وبدت تشكيلة اشبيلية خالية من الاصابات باستثناء الارجنتيني نيكولاس باريخا والاوروغوياني سيباستيان كريستوفورو الغائبين لفترة طويلة، اذ عاد الى فريق المدرب اوناي ايمري الفرنسي تيموثي كولوجيتساك وفيتولو، واستفاد اشبيلية من بعض الدعم المحلي نظرا لتواجد لاعب الوسط الدولي غريغور كريتشوفياك في صفوفه والذي سجل هدف فريقه الاول.

وحقق دنبرو بداية صاعقة عندما افتتح التسجيل في الدقيقة السابعة بكرة رأسية من هدافه الكرواتي نيكولا كالينيتش من مسافة قريبة على مرمى الحارس سيرخيو ريكو. واصبح كالينيتش ثالث لاعب كرواتي يسجل في نهائي مسابقة اوروبية بعد زفونيمير بوبان وماريو مانزوكيتش.

وحاول خوسيه انتونيو رييس معادلة الارقام لكن الجورجي جابا كانكافا ارتمى وانقذ مرمى الفريق الازرق من الهدف (26).

لم يتأخر هدف التعادل، اذ اطلق البولندي غريغور كريتشوفياك تسديدة قوية عانقت زاوية الحارس دنيس بويكو (28).

صدمة الهدف لعبت دورا سلبيا على دنبرو، فتلقى هدفا ثانيا من الكولومبي كارلوس باكا الذي استلم تمريرة في العمق من رييس فراوغ الحارس ببراعة وسدد في المرمى الخالي (31).

فورة الاهداف كادت تتواصل، لكن ريكو انقذ تسديدة صاروخية رائعة ليفغين كونوبليانكا ابعدها فوق العارضة بقليل (36).

ولم يرض الفريق الاوكراني بالدخول متأخرا الى غرف الملابس، فتولى رسلان روتان تنفيذ ضربة حرة جميلة عانقت الشباك (44).

وهذا اول نهائي اوروبي منذ مباراة ليفربول الانكليزي والافيش الاسباني يدخل فيها اربعة اهداف في الشوط الاول.

وفي الشوط الثاني، اكد باكا نجوميته في المباراة عندما سجل هدف الفوز لاشبيلية بتمريرة من فيتولو تعامل معها بنجاعة امام المرمى (73).

وكاد باكا يسجل الثلاثية لكن الحارس بويكو انقذ رأسيته في الدقيقة 80، قبل ان يحسم اشبيلية المباراة واللقب الغالي.