شعار الفيفا امام مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم في 3 سبتمبر 2013

الحكومة السويسرية: مداهمة مقر فيفا ومصادرة ملفات وفتح تحقيق بشأن استضافة مونديالي 2018 و2022

اعلنت السلطات السويسرية انها اعتقلت بطلب من الولايات المتحدة مسؤولين كبار في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) صباح الاربعاء بتهم فساد صادرة عن القضاء الاميركي.

وكشفت شبكة "بي بي سي" البريطانية بان من بين المعتقلين، نائب رئيس الفيفا جيفري ويب رئيس اتحاد الكونكاكاف.

وقد يتم تسليم هؤلاء المسؤولين الى الولايات المتحدة بعد توقيفهم في فندق فخم في سويسرا. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان اكثر من عشرة مسؤولين سيتهمون "بالاحتيال والابتزاز وتبييض اموال" في نيويورك من قبل وزارة العدل الاميركية.

وبدأت السلطات السويسرية عملية القاء القبض عليهم وتسليمهم الى الولايات المتحدة الاربعاء.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" بان رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية توجهوا الى احد الفنادق الفخمة في زوريخ فجر اليوم وحصلوا على مفاتيح غرف هؤلاء المسؤولين قبل ان يقتحموها ويلقون القبض على المتهمين، مشيرة الى ان العملية تمت بسلام.

في المقابل، اعلن متحدث باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بانه يبحث "توضيح" الوضع ولن يقوم باي تعليق حول عمليات الاعتقال.

واشارت معلومات بان امين عام الفيفا جيروم فالكه قام بزيارة الى الفندق صباح الاربعاء من دون ان يدلي باي تعليق.

يذكر ان رئيس الفيفا الحالي جوزيف بلاتر يخوض الانتخابات الرئاسية في مواجهة الامير علي بن الحسين بعد غد الجمعة.

وسيعقد مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) ووزارة العدل الاميركية مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم لتوضيح ملابسات هذه العمل.

وافتتح الادعاء العام السويسري قضية جنائية ضد مجهول للشك بـ"تبييض الاموال وخيانة الامانة" في ما يخص ملف استضافة مونديالي 2018 في روسيا و2022 في قطر، وصادر وثائق الكترونية من مقر الاتحاد الدولي لكرة القدمم "فيفا" اليوم الاربعاء في زيوريخ، وذلك بحسب بيان رسمي.

واشار وزير العدل السويسري الى ان السلطات المحلية تحركت في هذه القضية لان بعضا من المخالفات التي حصلت كانت على الاراضي السويسرية، مضيفا بان هذه الاجراءات الجنائية مفتوحة منذ 10/اذار مارس 2015 ولم يتم الاعلان عنها حتى اليوم.

 

×