احتفال لاعبوا يوفنتوس بكأس ايطاليا

كأس ايطاليا: اللقب الاول ليوفنتوس بعد 20 سنة والعاشر في تاريخه

احرز يوفنتوس لقبه الاول منذ عشرين سنة في كاس ايطاليا لكرة القدم بعد فوزه الصعب على لاتسيو روما 2-1 بعد التمديد اليوم الاربعاء على الملعب الاولمبي في العاصمة.

وهذا اللقب الثاني على التوالي لفريق السيدة العجوز بعد احرازه رابع لقب على التوالي في الدوري الايطالي "سيري أ"، فعزز حلمه باحراز ثلاثية تاريخية اثر تأهله ايضا الى نهائي دوري ابطال اوروبا لمواجهة برشلونة الاسباني.

وتقدم لاتسيو باكرا عبر مدافعه الروماني ستيفان رادو (4)، ثم عادل يوفنتوس بسرعة من خلال مدافعه جورجيو كييليني (11)، قبل ان يحسم البديل اليساندرو ماتري اللقب في الشوط الاضافي الاول (97).

وانفرد يوفنتوس بالرقم القياسي بعدد مرات احراز اللقب اذ توج للمرة العاشرة مقابل تسعة القاب لروما امام انتر ميلان (7) ولاتسيو وفيورنتينا (6 لكل منهما).

وكان اللقب الاخير ليوفنتوس في 1995، علما بانه خسر النهائي بعدها اعوام 2002 امام بارما و2004 امام لاتسيو بالذات و2012 امام نابولي، اما لاتسيو فاحرز اللقب 6 مرات اخرها في 2013.

وخلف يوفنتوس نابولي المتوج بلقب الموسم الماضي على حساب فيورنتينا 3-1 على الملعب الاولمبي ايضا.

واثار موعد النهائي جدلا بسبب تقديمه الى الاربعاء، بعدما كان مقررا في 7 حزيران/يونيو المقبل على الملعب الاولمبي في روما، اذ منح الاتحاد الايطالي فرصة ليوفنتوس للاستعداد للنهائي القاري في سعيه الى الظفر بلقبه للمرة الثالثة في تاريخه والاولى منذ عام 1996 عندما يخوض نهائي دوري الابطال في 6 منه على الملعب الاولمبي في برلين.

ودفع مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري بتشكيلته الاساسية من ضمنها الفرنسي العائد بول بوغبا باستثناء الحارس جيجي بوفون الذي ناب عنه ماركو ستوراري في مسابقة الكأس.

وغاب لاعب الوسط الدولي كلاوديو ماركيزيو الذي سجل من نقطة الجزاء في مرمى انترميلان السبت الماضي بسبب الايقاف، الى جانب الاسباني الفارو موراتا جالب الحظ ليوفنتوس باهدافه القاتلة في مرمى ريال مدريد في نصف نهائي دوري الابطال وانترميلان مؤخرا.

وبعد اربع دقائق فقط على انطلاقة المباراة، تقدم لاتسيو من ضربة حرة نفذها انطونيو كاندريفا على الجهة اليمنى وصلت الى المدافع الروماني ستيفان رادو فلعبها رأسية قوية عانقت شباك ستوراري.

لكن الصدمة المبكرة رد عليها يوفنتوس بسرعة ومن ضربة حرة ايضا لاندريا بيرلو، عكسها الظهير الرنسي باتريس ايفرا برأسه وصلت الى المدافع جورجيو كييليني الذي سددها رائعة من مسافة قريبة في شباك الحارس الالباني اتريت بيريشا (11).

وحاول الطرفان كسر حاجز التعادل، بيد ان الوقت الاضافي كان ضيف النهائي، وبعد قائم كزدوج للاعب لاتسيو الصربي فيليب ديورديفيتش (94)، حسم البديل المتنقل اليساندرو ماتري اللقب ليوفنتوس بالقرب من نقطة الجزاء بكرة سددها يمينية ارضية في مرمى بيريشا مسجلا هدف الفوز (97).

وهذا الهدف الاول في الوقت الاضافي في نهائي كأس ايطاليا منذ عام 1997.

 

×