مهاجم روما توتي خلال المباراة امام اتالانتا

الدوري الايطالي: صراع قطبي العاصمة على المركز الثاني

بعدما حسم يوفنتوس لقبه الرابع على التوالي بفارق شاسع وتفرغ لنهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا والكأس المحلية، يبدو الصراع قويا على المراكز الثاني والثالث والرابع في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويستقبل روما الثاني (64 نقطة) اودينيزي الرابع عشر الاحد، فيما يحل لاتسيو الثالث بفارق نقطة ضيفا على سمبدوريا السادس السبت، قبل ان يختتم نابولي الرابع (60 نقطة) المرحلة الاثنين باستضافة تشيزينا وصيف القاع والهابط الى "سيري ب".

ويتأهل البطل ووصيفه الى دور المجموعات في دوري الابطال، والثالث الى الادوار التمهيدية، فيما يبلغ الرابع والخامس دور المجموعات من الدوري الاوروبي والسادس ادواره التمهيدية.

ويفتتح يوفنتوس المرحلة بمباراة قوية على ارض انتر ميلان الثامن، بعد انجازه الرائع باقصاء ريال مدريد الاسباني حامل اللقب من نصف نهائي دوري الابطال وبلوغه نهائي 6 حزيران/يونيو في برلين امام برشلونة الاسباني.

وسيكون يوفنتوس مدعوا ايضا لاضافة لقب جديد الى خزائنه الممتلئة عندما يواجه لاتسيو في نهائي الكأس الاربعاء المقبل في مباراة مقدمة.

ومنح الاتحاد الايطالي فرصة ليوفنتوس للاستعداد للنهائي القاري في سعيه الى الظفر بلقبه للمرة الثالثة في تاريخه والاولى منذ عام 1996.

ويستضيف رجال المدرب ماسيميليانو اليغري نابولي في 23 الحالي في اخر مباراة له على ارضه هذا الموسم، ثم هيلاس فيرونا في 31 ايار/مايو الحالي اي قبل 7 ايام من المباراة النهائية لمسابقة دوري الابطال.

وفي المنافسة على المركز الثاني تدرك اندية روما ولاتسيو ونابولي ان الحلول في المركزين الثالث والرابع قد يكون خطيرا في عملية التأهل الى دور المجموعات، خصوصا بعد تجربة نابولي الموسم الحالي عندما حرمه اتلتيك بلباو الاسباني 4-2 بمجموع المباراتين.

وكان لاتسيو الفريق الافضل في النصف الثاني من الدوري، لكنه تراجع بشكل لافت مؤخرا ولم يكسب سوى 5 نقاط في مبارياته الخمس الاخيرة.

ويواجه لاتسيو تحديا صعبا امام سمبدوريا ومدربه الصربي سينيسا ميهايلوفيتش الذي كان احد ابرز مسددي الضربات الثابتة مع لاتسيو بين 1998 و2004.

وقال ميهايلوفيتش الذي حمل الوان سمبدوريا ايضا بين 1994 و1998: "اريد الفوز في اخر 3 مباريات، والحصول على اكبر عدد ممكن من النقاط. ما نقوم به هذا الموسم تعجيزي، لكن يجب ان نستمر. التأهل الى الدوري الاوروبي قد يكون في متناولنا".

وكان لاتسيو عجز عن انتزاع المركز الثاني بتعادل خارج ارضه مع اتالانتا 1-1 ثم خسر بشكل مفاجىء على ارضه امام انتر ميلان 1-2.

ويسافر رجال المدرب ستيفانو بيولي الى جنوى من دون لاعب الوسط الارجنتيني لوكاس بيغليا المصاب بركبته اليمنى.

وبرغم تعافي المدافع الهولندي ستيفان دي فري، يغيب عن فريق العاصمة الحارس فيديريكو ماركيتي والمدافع البرازيلي ماوريسيو بسبب الايقاف.

خسارة لاتسيو ستضعه في موقف حرج نظرا لمشواره الصعب المتبقي، اذ سيواجه جاره اللدود روما في موقعة نارية الاسبوع المقبل ويحل ضيفا على نابولي في المرحلة الاخيرة، فيما ينهي خصمه روما موسمه على ارضه ضد باليرمو.

ومني روما بعدة نكسات في الفترة الماضية، كما خسر لاعبو المدرب الفرنسي رودي غارسيا 1-2 في المرحلة الماضية، لكن نظرا لاداء اودينيزي السيء خارج ملعبه، اذ فاز 4 مرات فقط في اخر 17 مباراة، يبدو "جالوروسي" مرشحا قويا لنيل النقاط الثلاث.

ويغيب عن روما لاعب وسطه البوسني ميراليم بيانيتش لاصابة في كاحله الايسر، لكنه يستعيد لاعب وسطه المالي المخضرم سيدو كيتا.

وبحال الفوز سيكون الرقم 50 لغارسيا من اصل 90 مباراة في مختلف المسابقات.

وفي باقي المباريات، يلعب الاحد ساسوولو مع ميلان، واتلانتا مع جنوى، وتورينو مع كييفو، وفيرونا مع امبولي، وكالياري مع باليرمو، والاثنين فيورنتينا مع بارما.

 

×