بيبي بعد تسجيله هدف ريال مدريد الأول

الدوري الاسباني: برشلونة يقترب من اللقب مستفيدا من خدمة فالنسيا المتعادل مع ريال مدريد

اقترب برشلونة من استعادة اللقب بفوزه المستحق على ضيفه ريال سوسييداد 2-صفر مستفيدا من خدمة اسداها له فالنسيا بارغامه مطارده المباشر وغريمه التقليدي ريال مدريد على التعادل 2-2 اليوم السبت في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

ورفع الفريق الكاتالوني رصيده الى 90 نقطة وبات يبتعد بفارق 4 نقاط عن ريال مدريد الذي تبخرت اماله نسبيا كون غريمه التقليدي برشلونة تنتظره مباراة صعبة امام مضيفه اتلتيكو مدريد في المرحلة المقبلة واخرى سهلة على ارضه امام ديبورتيفو لا كورونيا صاحب المركز قبل الاخير.

وقد يحسم برشلونة اللقب في المرحلة المقبلة في حال فوزه على الاتلتيكو.

في المباراة الاولى على ملعب كامب نو، اقترب برشلونة اكثر من لقبه الثالث والعشرين بثأره من ريال سوسييداد الذي فاز عليه ذهابا 1-صفر في اقليم الباسك.

ويعيش برشلونة في احلى ايامه منذ سنوات قليلة، فلم يخسر في الدوري منذ شباط/فبراير الماضي، اذ فاز 28 مرة في اخر 30 مباراة في مختلف المسابقات كما لم يخسر في اخر 18 مباراة، ويبدو جاهزا لتحقيق ثلاثية دوري الابطال والدوري المحلي وكأس الملك.

وقطع برشلونة الاربعاء شوطا كبيرا نحو بلوغ نهائي دوري الابطال بفوزه الكبير على ضيفه بايرن ميونيخ 3-صفر في ذهاب نصف النهائي بلمحتين سحريتين من اسطورته الارجنتيني ليونيل ميسي فاقترب من بلوغ نهائي المسابقة القارية للمرة الثامنة في تاريخه.

وصمد سوسييداد في الشوط الاول لدى مواجهة الفريق الكاتالوني المدجج بالثلاثي ميسي والبرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز الذين سجلوا 211 هدفا هذا الموسم، وذلك بعد فوز برشلونة على خيتافي 6-صفر وقرطبة 8-صفر قبل تجاوز بايرن ميونيخ بثلاثية نظيفة.

على ملعب "كامب نو" وامام 86047 متفرجا، دفع المدرب لويس انريكي بالثلاثي "ام اس ان"، لكنه اراح اندريس اينيستا وبوسكيتس وجوردي البا لحساب تشافي والبرازيليين رافينيا الكانتارا وادريانو.

وكان برشلونة كالعادة الافضل على ارض الملعب واهدر في الشوط فرصا قليلة للتسجيل عبر ميسي (10)، وجيرار بيكيه (31) وسواريز (33)، فيما كاد فريق المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز يهز شباك التشيلي كلاوديو برافو عبر المكسيكي كارلوس فيلا (24).

ومطلع الشوط الثاني اهدر برشلونة فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل برأسية صاروخية لبارترا صدها الحارس الارجنتيني خيرونيمو رولي ببراعة (47).

وجاء الفرج من رأس البرازيلي نيمار الذي زرع هدفه الثاني والعشرين في الدوري بعد عرضية جميلة من ميسي حاول الدفاع تشتيتها لكن مهاجم سانتوس السابق استقبلها برأسه قوية في مرمى الفريق الباسكي (51).

ووصلت كرة داخل المنطقة الى ميسي لعبها عرضية ارتدت من الدفاع الى البديل بيدرو الذي فجر موهبته بكرة اكروباتية رائعة مزقت شباك سوسييداد (85).

اهدر بعدها ميسي فرصة ادراك الشباك بعد فاصل مهاري جميل اذ سدد بمحاذاة القائم الايمن (86).

ويسيطر برشلونة وريال مدريد بشكل شبه مطلق على الدوري في العقد الاخير، فتوج الاول في 2005 و2006 و2009 و2010 و2011 و2013، وريال في 2007 و2008 و2012، فيما افلت لقب النسخة الماضية لمصلحة اتلتيكو مدريد الذي حل وصيفا ايضا لدوري الابطال.

وفي الثانية على ملعب "سانتياغو برنابيو"، أهدر ريال مدريد فرصة ذهبية للثأر من فالنسيا والابقاء على فارق النقطتين بينه وبين برشلونة حيث سنحت له الكثير من الفرص الحقيقية للتسجيل حرمته العارضة من 4 اهداف واهدر له نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ركلة جزاء، فيما تعملق حارس مرمى فالنسيا البرازيلي دييغو الفيش في التصدي للكثير من المحاولات.

وتبقى المسابقة القارية العريقة المنقذ الوحيد للنادي الملكي بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة الكأس المحلية، وسيكون مطلبا بتعويض خسارته 1-2 امام مضيفه يوفنتوس الايطالي عندما يستضيفه الاربعاء المقبل في اياب دور الاربعة.

يذكر انها المرة الرابعة على التوالي التي يفشل فيها ريال مدريد في الفوز على فالنسيا في سانتياغو برنابيو في الدوري.

وضغط ريال مدريد منذ البداية وحرمت العارضة نجمه الويلزي غاريث بايل من افتتاح التسجيل عندما ردت كرته من ركلة حرة مباشرة، ثم ردت اخرى لرونالدو براسية من مسافة قريبة، ثم كرة رأسية لبايل نفسه من مسافة قريبة.

وفاجأ فالنسيا اصحاب الارض بهدف السبق عبر بابلو الكاسير عندما تابع من مسافة قريبة كرة عرضية لخوسيه غايا من الجهة اليسرى واسكنها على يسار الحارس ايكر كاسياس (19).

وتعرض النادي الملكي لضربة موجعة باصابة لاعب وسطه الدولي الالماني طوني كروس في العضلة الخلفية لفخذه الايسر، فاضطر المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي الى استبداله باسيير يارامندي.

ومباشرة بعد التغيير، أضاف خافيير فويغو مارتينيز الهدف الثاني لفالنسيا براسية اثر ركلة حرة جانبية انبرى لها دانيال باريخو (26).

وهي المرة الاولى التي يتقدم فيها فالنسيا على ريال مدريد في سانتياغو برنابيو منذ عام 1999 عندما فاز الضيوف 3-2.

وحرم القائم الايسر المكسيكي خافيير هرنانديز تشيتشاريتو من تقليص الفارق عندما رد تسديدته من مسافة قريبة (40).

وكاد يارامندي يقلص الفارق من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (43).

وحصل ريال مدريد على ركلة جزاء اثر عرقلة بايل من طرف المدافع غايا فانبرى لها رونالدو وتصدى لها الحارس البرازيلي دييغو الفيش (45+1).

ودفع انشيلوتي بالظهيرين دانيال كارفاخال والبرازيلي مارسيلو مكان الفارو اربيلوا والبرتغالي فابيو كوينتراو مطلع الشوط الثاني، بعدما فضل اراحتهما ترقبا لمواجهة يوفنتوس، فاكمل تبديلاته القانونية.

وانقذ الحارس الفيش مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لتشيتشاريتو قبل ان يشتتها الدفاع (47).

وتابع الفيش تالقه وابعد راسية رزنالدو الى ركنية نجح من خلالها بيبي في تقليص الفارق بضربة رأسية اثر كرة من الكولومبي خاميس رودريغيز (56).

وانقذ الفيش مرماه من هدف التعادل بابعاده رأسية سيرجيو راموس من باب المرمى قبل ان يشتتها الدفاع (73).

وادرك ايسكو التعادل بتسديدة قوية من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليمنى للحارس الفيش (84).

وضغط ريال مدريد في الدقائق المتبقية دون جدوى.

وعمق غرناطة المهدد بالهبوط جراح جاره الاندلسي قرطبة متذيل الترتيب وتغلب عليه 2-صفر.

وحقق غرناطة فوزين على التوالي لاول مرة هذا الموسم رافعا رصيده الى 31 نقطة موقتا في المركز الثامن عشر بانتظار مباراة ديبورتيفو لاكورونيا (30) مع مضيفه اتلتيك بلباو في وقت لاحق.

على ملعب "لوس كارمينيس" وامام 12 الف متفرج، سجل دييغو ماينس (45) والمغربي يوسف العربي (69 من ركلة جزاء) هدفي غرناطة فيما اكمل قرطبة الذي هبط سابقا الى الدرجة الثانية المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد اينيغو لوبيز مونتانيا في الشوط الاول (30) والارجنتيني فيديريكو كارتابيا (79).