جناح ليفربول ستيفن جيرارد يمرر الكرة خلال المباراة امام مضيفه وست بروميتش البيون

الدوري الانكليزي: سيتي يحافظ على الامل واستمرار النتائج الهزيلة لليفربول

تعادل ساوثمبتون مع ضيفه توتنهام 2-2 السبت في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

على ملعب الاصدقاء سانت ماري ستاديوم، لم يستطع اي من الفريقين حسم نتيجة لقاء الصراع على احدى بطافتي التأهل الى الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) المخصصتين لصاحبي المركزين الخامس والسادس حيث يتنافسان عليهما مع ليفربول (57 نقطة مع مباراة مؤجلة).

وتقدم ساوثمبتون مرتين، وعادل توتنهام مرتين.

وافتتح صاحب الارض التسجيل بعدما انتزع الايطالي غراتنسيانو بيليه بمجهود فردي الكرة من مدافع خارج المنطقة وهرب من آخر داخلها وتابعها بيسراه في قلب المرمى (29).

وادرك توتنهام التعادل قبيل نهاية الشوط الاول عندما ارسل اريك داير كرة عرضية من الجهة اليمنى تابعها الارجنتيني اريك لاميلا من بين مدافعين اثنين برأسه ارتطمت بيد الحارس كلفين ديفيس ودخلت شباكه (43).

وفي هذا الشوط، نجح حارس توتنهام الدولي الفرنسي هوغو لوريس العائد بعد غياب عن المراحل الثلاث السابقة بداعي الاصابة، في ابعاد عدة كرات متجهة الى مرماه، فيما شكلت محاولة الضيوف خطورة ايضا على مرمى ساوثمبتون.

وفي الشوط الثاني، اهدر ستيفن ديفيس فرصة لا تتكرر لساوثمبتون بعد عدة نقلات رائعة للكرة وانفرد داخل المنطقة وسدد برعونة من مسافة قريبة ودون اي رقابة فذهبت كرته الى عنوان آخر في المدرجات (53)، وسبقتها فرصتان لتوتنهام اقل خطورة.

وتقدم ساوثمبتون مجددا عندما ارسل شاين لونغ كرة من الجهة اليمنى بعد 3 دقائق من نزوله بديلا لجيمس وارد، طار لها غراتسيانو بيليه فوق المدافعين ووضعها برأسه في قلب الشبكة على يمين لوريس (65).

وادرك توتنهام التعادل عن طريق البلجيكي ناصر الشاذالي الذي تلقى كرة عميقة خلف الدفاع خارج المنطقة وهرب من ظله وواجه الحارس ديفيس ووضعها على يمينه باقتدار (70).

وفي الوقت بدل الضائع، كاد الضغط الذي مارسه ساوثمبتون في الدقيقة يعيد اليه التقدم وسنحت له فرصتان من ضربتي رأس.

ورفع توتنهام رصيده الى 58 نقطة وبقي سادسا بفارق الاهداف خلف ليفربول الذي تعادل سلبا مع مضيفه وست بروميتش البيون ويملك مباراة مؤجلة.

وحافظ مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي على امل ضئيل بالمنافسة على احدى بطاقات التأهل المباشر الثلاث الى دوري ابطال اوروبا بعدما قفز الى المركز الثاني موقتا بفوزه الصعب على ضيفه استون فيلا 3-2.

ورفع مانشستر سيتي رصيده الى 67 نقطة وصار ثانيا بفارق نقطة واحدة امام ارسنال الذي يستضيف غدا تشلسي المتصدر (76)، ونقطتين امام جاره مانشستر يونايتد الذي يلعب في ضيافة ايفرتون غدا ايضا في ختام المرحلة، علما بان كلا من ارسنال وتشلسي يملك مباراة مؤجلة.

على ملعب الاتحاد وامام اكثر من 45 الف متفرج، تقدم صاحب الارض بهدف سريع عبر الارجنتيني سيرخيو اغويرو بمجهود فردي داخل المنطقة (3) رافعا رصيده الى 21 هدفا فانفرد بصدارة ترتيب الهدافين.

وفي الشوط الثاني، اضاف المدافع الصربي الكسندر كولاروف الهدف الثاني من ركلة حرة (66) قبل ان يقلص طوم كليفرلي الفارق بتسديدة من خارج المنطقة (68)، وعادجل الكولومبي كارلوس سانشيز ب ركلة ركنية (85).

وكانت الكلمة الفصل في اللقاء قبل دقيقة من نهاية الوقت الاصلي حين اعاد البرازيلي فرناندينيو التقدم وبالتالي الفوز لمانشستر سيتي بتسجيله الهدف الثالث بعد ركنية نفذها كولاروف (89).

وعلى ملعب سيلهرست بارك، سقط كريستال بالاس امام ضيفه هال سيتي بهدفين نظيفين سجلهما السنغالي دامي ندوي (51 و90+2).

ولم تكن حال نيوكاسل افضل فخسر في عقر داره سانت جيمس بارك وامام نحو 47 الف متفرج على يد ضيفه سوانسي سيتي 2-3.

وتقدم نيوكاسل بواسطة الاسباني ايوزي سواريز (20)، وعادل الضيوف عن طريق البرتغالي نيلسون اوليفيرا من ضربة رأس (45+2).

وفي الشوط الثاني، منح الايسلندي جيلفي سيغوردسون التقدم لسوانسي بتسجيله الهدف الثاني بعد 4 دقائق فقط بعد ان احسن استثمار كرة من الاكوادوري جيفرسون مونتيرو (49).

وعزز جاك كورك هذا التقدم بالهدف الثالث (71) قبل ان يقلص نيوكاسل الفارق عن طريق البديل الهولندي سيم دي يونغ (87).

وتعادل ستوك سيتي مع سندرلاند بهدف لتشارلي آدم (27) مقابل كونور ويكهام (1)، وكوينز بارك رينجرز مع وست هام صفر-صفر.

وخسر بيرنلي امام ضيفه ليستر سيتي صاحب المركز الاخير بهدف لجيمي واردي.

وقد يكون ليستر سيتي اول العائدين الى الدرجة الاولى، فيما اصبح واتفورد اول العائدين الى الدوري الممتاز بفوزه على مضيفه برايتون 2-صفر، وتعادل نوريتش سيتي رابع الترتيب مع مضيفه روذرهام 1-1، وخسارة ميدلزبره الثالث امام فولهام 3-4.

ويتصدر واتفورد الدرجة الاولى برصيد 88 نقطة بفارلاق 4 نقاط امام كل من بورنموث وميدلزبره و5 نقاط امام امام نوريتش قبل مرحلة واحدة من ختام بطولة الدرجة الاولى.

 

×