مدرب بورتو البرتغالي يولين لوبيتيجي

لوبيتيجي: 26 دقيقة كارثية حطمت آمال بورتو

يعتقد يولين لوبيتيجي مدرب بورتو البرتغالي أن فترة كارثية في الشوط الأول كانت كافية بتحطيم آمال فريقه في الوصول لقبل نهائي دوري أبطال اوروبا لكرة القدم بعد الهزيمة 6-1 على ملعب بايرن ميونيخ الالماني في اياب دور الثمانية أمس الثلاثاء.

ونجح لوبيتيجي في الوصول بفريقه لدور الثمانية دون أي هزيمة وزادت ثقة بورتو بعد الفوز 3-1 في لقاء الذهاب على أرضه الأسبوع الماضي.

لكن رغم الغيابات العديدة في صفوف بايرن والضغوط الواقعة على مدربه الاسباني بيب جوارديولا زميل لوبيتيجي السابق في برشلونة بعد الهزيمة في لقاء الذهاب انهار بورتو تماما في ميونيخ لتهتز شباكه خمس مرات في الشوط الأول.

وقال لوبيتيجي للصحفيين "نشعر بخيبة أمل كبيرة لاننا نملك الكثير من الخبرة."

وأضاف "لكن تحولت الأمور بصورة سيئة مبكرا للغاية وأصبح من الصعب علينا اللعب بطريقتنا أمام فريق بمثل هذه الجودة. خسرنا المباراة في 20 دقيقة خلال الشوط الأول."

وتقدم بايرن في الدقيقة 14 عن طريق تياجو الكانتارا ثم أضاف أربعة أهداف أخرى ليكمل 26 دقيقة مبهرة أجهزت على آمال بورتو تماما.

وقال لوبيتيجي "حاولنا تعديل الأمور في الشوط الثاني وأعتقد أن الفريق تحسن قليلا لكن بعد فوات الأوان."

وقلص جاكسون مارتينيز الفارق لبورتو في الدقيقة 73 لتهتز شباك بايرن للمرة الأولى على أرضه في دوري الأبطال هذا الموسم.

لكن بورتو كان بحاجة لتسجيل هدفين آخرين قبل أن يختتم تشابي الونسو سداسية بايرن من ركلة حرة ثم خرج لوبيتيجي مطرودا من الملعب إلى المدرجات في الدقائق الأخيرة من اللقاء بسبب الاعتراض على قرارات الحكم.

وقال لوبيتيجي "افتقدنا جهود ثلاثة لاعبين أساسيين (دانيلو واليكس ساندرو وكريستيان تيو) لكن هذا لا يبرر كل شيء."

وأضاف "في مواجهة فريق مثل بايرن يجب أن قدم المرء أفضل ما عنده طوال 90 دقيقة ولم نتمكن من هذا."

وتابع "نشعر بالحزن لكن قدمنا مشوارا رائعا في دوري الأبطال هذا الموسم. خسرنا مرة واحدة في 11 مباراة."