صورة تعود الى 2014 لطبيب بايرن ميونيخ المستقيل

ازمة داخل بايرن ميونيخ بعد رحيل الطبيب التاريخي للفريق

عيش بايرن ميونيخ بطل الدوري الالماني لكرة القدم في الموسمين الماضيين ومتصدر الترتيب الحالي، ازمة داخلية بعد رحيل الطبيب التاريخي للفريق هانز-فيلهلم مولر-فولفهارت بسبب برودة في العلاقة مع المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا.

ويشرف مولر-فولفهارت (72 عاما)، طبيب المنتخب الالماني والذي اسدى بنصائحه لملك سباقات السرعة العداء الجامايكي اوساين بولت، منذ نحو 40 عاما وتحديدا منذ نيسان/ابريل 1977 على بايرن ميونيخ الساعي الى انقاذ رأسه الثلاثاء المقبل بعد هزيمته النكراء امام بورتو البرتغالي 1-3 في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا.

وكان اعلان رحيل الطبيب التاريخي وعدد من مساعديه الخميس في بيان مصدر مفاجأة للجميع.

وقال البيان ان المستقيلين شعروا "باختلال عقد الثقة" بينهم وبين باقي الكادر في النادي، مؤكدا "ان الفريق الطبي حمل، ولاسباب غامضة حسب رأيه، مسؤولية الخسارة" امام بورتو اول من امس الاربعاء.

وفي حال تحقيق الفريق البافاري الثلاثاء نتيجة ايجابية (الفوز بهدفين نظيفين او بفارق اكثر من هدفين)، سيتأهل الى نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي، لكن مهمته تبدو صعبة وحساسة في غياب عدد من لاعبيه الاساسيين بداعي الاصابات التي كانت سببا بارزا في الخلافات بين الطبيب والمدرب.

واكد بايرن ميونيخ في بيان انه "اخذ بأسف علما باستقالة الطبيب وبعض مساعديه، وشكره على العمل الذي قام به تجاه النادي واللاعبين".