نيمار يحتفل مع جوردي البا خلال مباراة فريقهم برشلونة امام اشبيلية في 11 ابريل 2015 ضمن الدوري الاسباني لكرة القدم

الدوري الاسباني: قمة نارية جديدة امام برشلونة والريال يتربص

يخوض برشلونة ثالث قمة نارية على التوالي في مدى اسبوع عندما يستضيف فالنسيا السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وتعثر برشلونة في القمة الاولى امام مضيفه اشبيلية السبت الماضي عندما تقدم بثنائية نظيفة قبل ان يسقط في فخ التعادل 2-2 ما كلفه نقطتين ثمينتين تقلص بهما الفارق بينه وبين غريمه التقليدي ومطارده المباشر ريال مدريد الذي يتحين تعثرا جديدا للفريق الكاتالوني لاستعادة الريادة.

في المقابل، خرج رجال المدرب لويس انريكه بفوز غال على باريس سان جرمان الفرنسي 3-1 في عقر دار الاخير وباتوا على مشارف دور الاربعة في مسابقة دوري ابطال اوروبا.

ويمني برشلونة النفس باستغلال المعنويات العالية بعد هذا الفوز الكبير للاطاحة بفالنسيا والحفاظ على فارق النقطتين على الاقل في سعيهم الى استعادة اللقب المحلي.

ويملك برشلونة الاسلحة اللازمة لحسم مواجهته امام فالنسيا بيد ان عروضه الاخيرة محليا لم ترق الى مستوى وقيمة ثلاثيه الهجومي الضارب البرازيلي نيمار والارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز وان حقق النادي فوزا عريضا على ضيفه الميريا 4-صفر في المرحلة قبل الماضية، لكن عانى الامرين امام مضيفيه سلتا فيغو (1-صفر) واشبيلية (2-2).

ويامل برشلونة في كسب النقاط الثلاث امام فالنسيا للضغط على ريال مدريد الذي يخوض اختيارا لا يخلو من صعوبة امام ضيفه ملقة الذي اطاح بالفريق الكاتالوني في كامب نو (1-صفر) في شباط/فبراير الماضي.

لكن فالنسيا لن يكون لقمة سائغة امام رجال انريكي خاصة وانه يقدم مستويات رائعة منذ بداية مرحلة الاياب وينافس اتلتيكو مدريد حامل اللقب بشدة على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، وكان مصدر اشعال فتيل المنافسة على اللقب عندما اطاح بريال مدريد 2-1.

كما ان فالنسيا فاز على برشلونة في كامب نو الموسم الماضي 3-2، وسيدخل مباراة السبت بغرض الثأر لسقوطه على ارضه امام برشلونة في ذهاب الموسم الحالي (صفر-1).

وفي المباراة الثانية على ملعب سانتياغو برنابيو، يدرك ريال مدريد جيدا اهمية النقاط الثلاث امام ضيفه ملقة السابع خاصة بعد تقليصه للفارق بينه وبين برشلونة الى نقطتين وعودة اماله بقوة للمنافسة على لقب الليغا الغائب عن خزائنه منذ موسم 2011-2012، كما ان النادي الملكي لا يرغب في انتكاسة تعكر معنويات لاعبيه قبل القمة المرتقبة والحاسمة امام جاره وضيفه اتلتيكو مدريد الاربعاء المقبل والتي يعقد عليها امالا كبيرة لمواصلة حملة دفاعه عن اللقب القاري وانقاذ موسمه في حال فشله في التتويج بالليغا.

وكسب النادي الملكي المباريات الاربع الاخيرة امام ملقة وهو مرشح لتوسيع سلسلة انتصاراته بالنظر الى الترسانة الغنية بالنجوم التي تضمها صفوفه بدءا من هداف الليغا البرتغالي كريستيانو رونالدو مرورا بالويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة وصولا الى الكولومبي خاميس رودريغيز والكرواتي لوكا مودريتش والالماني طوني كروس.

ويحل اتلتيكو مدريد ضيفا على ديبورتيفو لا كورونيا في اختبار سهل نسبيا في ظل عدم تحقيق اصحاب الارض الذين يصارعون من اجل البقاء، اي فوز في المباريات التسع الاخيرة.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ليفانتي الثامن عشر مع اسبانيول برشلونة الثامن.

ويلعب السبت ايضا اتلتيك بلباو التاسع مع خيتافي الثالث عشر، والاحد المقبل رايو فايكانو الثاني عشر مع الميريا السابع عشر، وغرناطة التاسع عشر قبل الاخير مع اشبيلية الخامس، وفياريال السادس مع قرطبة العشرين الاخير، وايبار الرابع عشر مع سلتا فيغو العاشر، على ان تختتم الاثنين المقبل بلقاء التشي الخامس عشر مع ريال سوسييداد الحادي عشر.

 

×