ميسي وسواريز يحتفلان بتسجيل الهدف الثاني

دوري ابطال اوروبا: سان جرمان يدفع ثمن الغيابات ويسقط امام برشلونة

دفع باريس سان جرمان الفرنسي ثمن اصابات وغيابات لاعبيه فسقط امام ضيفه برشلونة الاسباني 1-3 في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم اليوم الاربعاء على ملعب "بارك دي برانس".

وسجل البرازيلي نيمار (18) والاوروغوياني لويس سواريز (67 و79) اهداف الفائز، والهولندي غريغوري فان در فيل (82) هدف سان جرمان.

وقطع برشلونة، حامل اللقب في 1992 و2006 و2009 و2011، والذي يخوض ثامن ربع نهائي على التوالي في المسابقة القارية والثامن عشر في تاريخه، شوطا كبيرا نحو بلوغ الدور نصف النهائي.

وازدادت مهمة النادي الباريسي صعوبة بتخطي عقبة ربع النهائي التي توقف عندها في اخر موسمين، واقصاه منه برشلونة بالذات في 2013، بعد تعادلهما في باريس 2-2 في مباراة ملتهبة، و1-1 ايابا في برشلونة ليتأهل الفريق الكاتالوني بفارق هدف سجله خارج ملعبه.

كما تعقدت حسابات الفريق المملوك قطريا بالعودة الى المربع الاخير لاول مرة منذ عشرين سنة برغم تقديمه افضل مستوياته محليا، اذ استعاد صدارة الدوري من غريمه ليون وتوج بلقب كأس رابطة الاندية عندما سحق باستيا 4-صفر السبت الماضي كما ينافس بقوة على لقب الكأس، في ظل تألق هدافه ونجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الغائب عن مواجهة اليوم بسبب الايقاف.

وبالاضافة الى زلاتان، غاب عن فريق العاصمة لاعب الوسط الدفاعي الايطالي الدولي ماركو فيراتي الموقوف ايضا، بالاضافة الى مواطن الاخير تياغو موتا المصاب.

وفي ظل غياب لاعبيه الفاعلين، لجأ بلان الى لاعب الوسط الدولي العائد من الاصابة يوهان كاباي والشاب ادريان رابيو في وسط الملعب، الى جانب الاوروغوياني اديسنون كافاني وصانع اللعب الارجنتيني خافيير باستوري.

وكان سان جرمان فاز على برشلونة في ايلول/سبتمبر الماضي ضمن الدور الاول 3-2 قبل ان يخسر ايابا على ملعب كامب نو 3-1 ويخسر صدارة المجموعة.

وتوقفت سلسلة مباريات سان جرمان الاوروبية من دون خسارة على ارضه عند 33، فيما حقق برشلونة اول فوز له على ارض خصم فرنسي منذ تشرين الاول/اكتوبر 2001 ضد ليون.

وبحث سان جرمان عن افتتاح التسجيل مبكرا لكن باستوري اهدر من داخل المنطقة بعد تمريرة من بليز ماتويدي (8)، رد عليها ميسي بقوة بعد تمريرة من الاوروغوياني لويس سواريز، اذ سدد الارجنتيني كرة ماكرة بيسراه تفوقت على الحارس الايطالي سالفاتوري سيريغو قبل ان ترتد من قائمه الايمن (14).

لكن نوايا الفريق الكاتالوني ترجمت بكرة خاطفة خسرها رابيو في وسط الملعب، مررها ميسي الى نيمار المندفع فهيأها لنفسه وسدد بيمناه ارضية في الزاوية اليسرى لسيريغو مفتتحا التسجيل (18).

وهذه التمريرة الحاسمة الرابعة لميسي في المسابقة هذا الموسم والثانية عشرة يلعبها لنيمار في مختلف المسابقات هذا الموسم.

لكن الصفعة التالية التي تعرض لها المدرب لوران بلان كانت باصابة قلب دفاعه البرازيلي تياغو سيلفا فاضطر للدفع بمواطن الاخير دافيد لويز الغائب اصلا عن التشكيلة الاساسية بسبب الاصابة.

وحاول الفرنسيون البحث عن هدف التعادل، فمن كرة مرتدة لماتويدي والارجنتيني ايزيكييل لافيتزي سدد كافاني كرة ضعيفة في ظل رقابة الارجنتيني خافيير ماسشيرانو (29).

ودخل سان جرمان بقوة مطلع الشوط الثاني، فسدد باستوري من خارج المنطقة كرة ارتدت من الارض وكادت تخدع الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن قبل ان يبعدها بصعوبة (50).

وبعد ان دفع بلان بالبرازيلي لوكاس مورا بدلا من رابيو، زرع سواريز الهدف الثاني اثر انجاز رائع تجاوز فيه البرازيليين دافيد لويز وماركينيوس وماكسويل انطلاقا من خط الملعب وصولا الى قلب المنطقة (67).

بعد دقيقتين، كاد سان جرمان يقلص الفارق من تسديدة صاروخية لكافاني من داخل المنطقة ابعدها تير شتيغن ببراعة لركنية (69).

وفي ظل سيطرة واضحة لبرشبونة على الكرة (61%)، دق سواريز المسمار الثالث بعدما اخضع دافيد لويز بتمرير الكرة من بين قدميه اثر مرتدة وسدد منفردا بروعة في المقص الايسر لسيريغو مسجلا هدفه السادس في 6 مباريات (79).

ولم يتوقع كثيرون ان يأتي هدف سان جرمان الاول من قدم الظهير الايمن الهولندي غريغوري فان در فيل لكن تسديدة الاخير ارتدت من الفرنسي البديل جيريمي ماتيو داخل شباك تير شتيغن، لتدخل الفرحة لاول مرة الى قلوب الجماهير الباريسية (82)، بدي انها كانت الاخيرة اذ انتهت المباراة بفوز صريح لبرشلونة 3-1.