لاعبو نابولي يحتفلون بالفوز على لاتسيو

يوروبا ليغ: اختبارات صعبة لاشبيلية ونابولي وفيورنتينا في ذهاب ربع النهائي

تنتظر اشبيلية حامل اللقب ونابولي وفيورنتينا الايطاليان اختبارات صعبة في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم غدا الخميس، حيث يستضيف الاول زينيت الروسي، ويجل الثاني والثالث ضيفين على فولفسبورغ الالماني ودينامو كييف الاوكراني.

واعتمد التوجيه الجزئي في القرعة على غرار ثمن النهائي لتجنب وقوع زينيت سان بطرسبورغ مع احد الفريقين الاوكرانيين دنيبرو دنيبروبتروفيسك الذي سيحل ضيفا على كلوب بروج، ودينامو كييف نظرا للاوضاع المتوترة بين البلدين.

وبلغ اشبيلية الدور ربع النهائي على حساب مواطنه فياريال (3-1 ذهابا و2-1 ايابا) ويمني النفس بان يصبح اول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة عام 2010، علما بانه كان ثاني فريق يحتفظ بلقبها بمسماها القديم "كأس الاتحاد الاوروبي" عندما توج بها عامي 2006 و2007 بعد مواطنه ريال مدريد عامي 1985 و1986.

كما ان اشبيلية يأمل في التتويج بلقب المسابقة للمرة الرابعة والانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه مع الفريقين الايطاليين انتر ميلان (1991 و1994 و1998) ويوفنتوس (1977 و1990 و1993) وليفربول الانكليزي (1973 و1976 و2001).

وباتت الفرصة مهيئة امام اشبيلية بعد خروج ليفربول من الدور الثاني، وانتر ميلان من ثمن النهائي، بينما يشارك يوفنتوس في دوري ابطال اوروبا وقد بلغ الدور ربع النهائي ايضا حيث فاز على موناكو الفرنسي 1-صفر امس الثلاثاء ذهابا في تورينو.

ويدخل اشبيلية المباراة بمعنويات عالية بعد التعادل الثمين الذي فرضه على برشلونة 2-2 على ملعب سانشيز بيخوان حيث لم يخسر في 32 مباراة متتالية، لكن المهمة لن تكون سهلة غدا لان زينيت الذي تأهل على حساب تورينو الايطالي، وصيف بطل 1992، يعرف الطريق الى المنصة اذ سبق ان اعتلاها عام 2008.

والتقى الفريقان في الدور ذاته من المسابقة بمسماها القديم عام 2006 وحسم اشبيلية الذهاب 4-1 قبل ان يفرض التعادل 1-1 ايابا في سان بطرسبورغ. كما التقى الفريقان مرتين في دور المجموعات عامي 2004 و2005 وتعادلا 1-1 في الاولى وفاز الفريق الروسي 2-1 في الثانية علما بان الاخير استضاف المباراتين كون نظام المسابقة وقتها كان دور المجموعات بمباراة واحدة فقط وليس ذهابا وايابا.

وفي المباراة الثانية، يصطدم نابولي، بطل 1989 بقيادة اسطورة الارجنتين دييغو ارماندو مارادونا، بعقبة فولفسبورغ ثاني الدوري الالماني والوحيد الذي الحق الهزيمة ببايرن ميونيخ وكانت ثقيلة 4-1 في المرحلة الثامنة عشرة مباشرة بعد العودة من العطلة الشتوية.

ويسعى نابولي الى مواصلة مشواره في المسابقة الوحيدة امامه لانقاذ الموسم بعد فقدانه لقب مسابقة الكأس المحلية على يد لاتسيو الاربعاء الماضي.

واستعاد نابولي عافيته الاحد الماضي بفوز كبير على فيورنتينا بثلاثية نظيفة وهو يعول على ترسانته المدججة بالنجوم في مقدمتها الارجنتيني غونزالو هيغواين والسلوفاكي ماريك هامسيك والبلجيكي درييس مارتنس، للعودة بنتيجة ايجابية على الاقل من خارج القواعد.

وكان تأهل كل من نابولي وفولفسبورغ مستحقا فهزم الاول دينامو موسكو الروسي 3-1 ذهابا وتعادل معه سلبا ايابا، والثاني الذي يخوض موسما رائعا، ازاح انتر ميلان الايطالي بسهولة بفوزه عليه مرتين، وبالتالي لن يكون لقمة سائغة امام رجال المدرب الاسباني رافايل بينيتيز.

وفي الثالثة، لا تختلف حال فيورنتينا عن نابولي، ويسعى بدوره الى انقاذ موسمه بعد خروجه من دور الاربعة لمسابقة الكأس المحلية التي بلغ مباراتها النهائية العام الماضي، وذلك بالخسارة على ارضه امام يوفنتوس بثلاثية نظيفة، قبل ان يسقط بالنتيجة ذاتها امام نابولي في الدوري الاحد الماضي.

ويسعى دينامو كييف الذي قضى على ايفرتون آخر ممثل لانكلترا بفوز ساحق في الاياب (5-2) بعد ان خسر في الذهاب (1-2)، استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي فيورنتينا الذين اقصوا دون عناء كبير مواطنهم روما وصيف البطل محليا وصاحب المركز الثاني في الترتيب الحالي.

ويحل دنيبرو الحديث العهد في المسابقة ضيفا على كلوب بروج بعد ان حقق كل منهما مفاجأة كبيرة: الاول على حساب اياكس الهولندي العريق بطل عام 1992، والثاني على حساب بشيكتاش، احد الاندية الثلاثة الكبرى في تركيا مع غلطة سراي وفنربغشة.

والتقى الفريقيان في دور المجموعات عام 2004 على ارض دنيبرو الذي خرج منتصرا بصعوبة 3-2.

وتقام مباريات الاياب في 23 نيسان/ابريل الحالي.