لاعبو سندرلاند يحتفلون بتسجيل هدف

الدوري الانجليزي: قذيفة ديفو تقود سندرلاند للفوز في قمة الشمال الشرقي

جعل جيرمين ديفو من نفسه بطلا فوريا لسندرلاند بهدفه الرائع الذي منح فريقه فوزا مهما 1-صفر على نيوكاسل يونايتد غريمه في الشمال الشرقي بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الاحد.

وأطلق ديفو - الذي انضم في يناير كانون الثاني قادما من تورونتو في الدوري الامريكي ليساعد سندرلاند على تفادي الهبوط - تسديدة صاروخية من فوق تيم كرول حارس نيوكاسل قبل نهاية الشوط الأول ليشعل حماس الجماهير.

وكان الهدف كافيا لمنح سندرلاند انتصاره الأول في الدوري في ثماني مباريات ويعطي المدرب ديك ادفوكات فوزا في ثاني مبارياته مع الفريق منذ تعيينه خلفا لجوس بويت.

وارتقى سندرلاند المهدد بالهبوط للمركز 15 متقدما بثلاث نقاط على بيرنلي أول فرق منطقة الخطر والذي تعادل في وقت سابق بدون أهداف على أرضه مع توتنهام هوتسبير.

وهذا خامس انتصار على التوالي لسندرلاند في قمة الشمال الشرقي واستحق النقاط الثلاث بعدما قدم اداء أفضل في مواجهة مشتعلة كالمعتاد.

وجاء هدف الفوز الذي سجله ديفو دون سابق انذار في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول وكان مبهرا كهدف تشارلي آدم لاعب وسط ستوك سيتي من 60 مترا في مرمى تشيلسي أمس السبت.

وأرسل حارس سندرلاند كرة طويلة لمسها ستيفن فليتشر لتصل إلى ديفو خارج منطقة الجزاء ليقابلها بقدمه اليسرى ويطلق تسديدة لا تصد من فوق كرول.
وقال ديفو لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية وهو يشاهد اعادة لهدفه على شاشة تلفزيونية "إنه لا يصدق."

وأضاف "ركزت فقط في التسديدة. بمجرد أن غادرت الكرة قدمي اليسرى عرفت أنها ستكون هدفا. شعور لا يصدق.. الكلمات لا يمكنها وصف شعوري وقتها."

وضغط نيوكاسل قرب النهاية في محاولة لتفادي رابع هزيمة على التوالي في الدوري وكادت قلوب مشجعي سندرلاند أن تتوقف حين سدد ايوزي بيريز كرة فوق العارضة مباشرة مع اقتراب صفارة النهاية.

وبقي نيوكاسل في المركز 13 وله 35 نقطة.

واذا كان التوتر موجودا بكثرة على ملعب سندرلاند فان لقاء بيرنلي على أرضه مع توتنهام كان مملا وبدا مثل الحصة التدريبية في بعض الأحيان.

ولاحت لداني اينجز مهاجم بيرنلي أفضل فرصتين للفريق صاحب الضيافة. وسدد مباشرة في ميشيل فورم حارس توتنهام مستغلا اخطاء دفاعية قبلها وبعدها أجبر فورم على التصدي لكرة بشكل رائع قبل نهاية الشوط الاول.

ولم يظهر توتنهام الذي كان بوسعه تخطي ليفربول الى المركز الخامس اذا انتصر أي خطورة هجومية وبدا فتى منتخب انجلترا الذهبي الجديد هاري كين غائبا عن مستواه.

وبقي بيرنلي في منطقة الهبوط لكنه تخطى كوينز بارك رينجرز للمركز 18 بفارق نقطتين وراء استون فيلا الذي خسر 3-1 أمام مضيفه مانشستر يونايتد أمس السبت.

ورغم اخفاق لاعبيه في الاستفادة من أخطر الفرص التي لاحت لهم عبر شون دايك مدرب بيرنلي عن سعادته باداء فريقه الذي يستعد لمعركة من اجل البقاء.

وأبلغ دايك هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "كانت مباراة غريبة.. لكن كل نقطة مهمة ومن الرائع الخروج بشباك نظيفة امام منافس جيد"

وتابع "لا أشعر بخيبة أمل. دخلنا المباراة برغبة الانتصار وصنعنا فرصا كانت كفيلة بحصولنا على النقاط الثلاث"

وتخطى توتنهام منافسه ساوثامبتون للمركز السادس برصيد 54 نقطة وهو نفس رصيد ليفربول لكن آماله في إنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل تتراجع سريعا.

وأمس السبت وسع تشيلسي صدارته للترتيب الى سبع نقاط بفوزه 2-1 على ستوك سيتي لكن مانشستر سيتي يستطيع اعادة الفارق لست نقاط اذا تغلب على كريستال بالاس غدا الاثنين.