لاعبو ارسنال يحتفلون بالتسجيل في مرمى ليفربول في 4 ابريل 2015

الدوري الانكليزي: تشلسي يحقق المطلوب وارسنال يذل ليفربول ومانشستر يونايتد الثالث مؤقتا

حقق تشلسي المتصدر المطلوب دون ان يكون مقنعا وذلك بفوزه الصعب على ضيفه ستوك سيتي 2-1، فيما واصل ارسنال مسلسل انتصاراته بتحقيقه فوزا مذلا على ضيفه ليفربول 4-1 السبت في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

على ملعب "ستامفورد بريدج"، احتاج تشلسي الى خدمة من الحارس البوسني اسمير بيغوفيتش ليخرج بالنقاط الثلاث في مباراة شهدت هدفا اسطوريا للضيوف عبر الاسكتلندي تشارلي ادم.

وعانى تشلسي مجددا على ارضه لكنه تمكن على اقله من الحصول على النقاط الثلاث خلافا لمباراتيه السابقتين بين جماهيره حين تعادل مع بيرنلي (1-1) وساوثمبتون (1-1).

وكان فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مدركا بان الخطأ ممنوع في هذه المرحلة المفصلية من الموسم خصوصا بان بانتظاره ثلاث مواجهات صعبة للغاية، اولها على ارضه امام مانشستر يونايتد في المرحلة الثالثة والثلاثين، ثم خارجها في المرحلة التالية امام ارسنال، على ان يستقبل ليفربول في المرحلة السادسة والثلاثين.

ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر حتى الدقيقة 39 عندما ارتكب الالماني فيليب فولشيد خطا على الاسباني سيسك فابريغاس داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء لتشلسي نفذها البلجيكي ادين هازار بنجاح، مسجلا الهدف المئة لفريقه من نقطة الجزاء في حقبة الدوري الممتاز وهذا امر لم يححققه سوى ليفربول (102).

لكن فرحة النادي اللندني لم تدم طويلا لان تشارلي ادم قرر اختبار حظه عندما لاحظ الحارس البلجيكي تيبو كورتوا متقدما عن مرماه وكانت النتيجة تسجيله هدفا تاريخيا سيبقى عالقا في الاذهان طويلا اذ سدد الكرة من قبل منتصف الملعب لتسقط من فوق حارس الـ"بلوز" الذي لمسها بيده لكنه لم يتمكن من تغيير مسارها لتواصل طريقها الى الشباك (44).

ومع بداية الشوط الثاني قدم بيغوفيتش هدية لتشلسي عندما وضع الكرة عن طريق الخطأ بين قدمي هازار الذي تقدم بها وحيدا ثم حولها الى الفرنسي لويك ريمي الذي سجلها في الشباك (62)، رافعا رصيد فريقه الى 70 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن ارسنال الذي اصبح ثانيا موقتا.

وعلى "ستاد الامارات"، دخل ارسنال الى لقائه مع ليفربول وهو يبحث عن مواصلة مسلسل انتصاراته الذي بدأ منذ خسارته امام جاره توتنهام 1-2 في السابع من شباط/فبراير الماضي، ونجح فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر في تحقيق مبتغاه وخرج بانتصاره السابع على التوالي ما سمح له في الارتقاء الى المركز الثاني موقتا على حساب مانشستر سيتي حامل اللقب الذي يختتم المرحلة الاثنين في ضيافة كريستال بالاس.

وهذه المرة الاولى التي يصل فيها فريق فينغر الذي يتوجه على الارجح لمواجهة ليفربول في نهائي مسابقة الكأس في حال نجح الاول في تخطي ريدينغ والثاني بلاكبيرن روفرز في نصف النهائي، الى 7 انتصارات متتالية منذ عام 2012 وهو حسم النتيجة في الشوط الاول الذي انهاه متقدما بثلاثية نظيفة.

وهذه المرة الاولى التي ينهي فيها ليفربول الشوط الاول في احدى مبارياته في الدوري الممتاز وقد تلقى ثلاثة اهداف منذ خسارته على ارضه امام مانشستر يونايتد 2-3 في ايلول/سبتمبر 1999، وتحقق ذلك عبر الاسباني هيكتور بيليرين الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 37 بعد تمريرة من ارون رامسي، لتهتز شباك ليفربول للمرة الاولى خارج "انفيلد" بعد 559 دقيقة وتحديدا منذ خسارته امام مانشستر يونايتد صفر-3 في المرحلة السادسة عشرة.

ثم اضاف الالماني مسعود اوزيل الثاني في الدقيقة 40 من ركلة حرة عجز الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه عن صدها، قبل ان يخطف التشيلي اليكسيس سانشيس الثالث في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من رامسي ايضا.

وحاول المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز تدارك الموقف في الشوط الثاني فزج بدانيال ستاريدج الذي انسحب من تشكيلة المنتخب الانكليزي الاسبوع الماضي بسبب الاصابة، على امل العودة الى اللقاء وقد تمكن رجاله من تقليص الفارق بركلة جزاء نفذها جوردان هندرسون بعد خطأ من بيليرين على رحيم ستيرلينغ (76).

لكن ذلك لم يكن كافيا بالنسبة لفريق "الحمر" الذي اضطر لخوض الدقائق الست الاخير بعشرة لاعبين بعد طرد الالماني ايمري كان لحصوله على انذار ثان ما مهد الطريق امام ارسنال لاضافة هدف رابع في الوقت بدل الضائع من كرة رائعة اطلقها الفرنسي اولفييه جيرو من خارج المنطقة، ليصبح اول لاعب من "المدفعجية" يسجل في 6 مباريات متتالية منذ ان حقق ذلك التوغولي ايمانويل اديبايور عام 2008 (7 مباريات على التوالي)، والثالث فقط في تاريخ مشاركات فريقه في الدوري الممتاز (حقق ذلك ايان رايت 6 مرات ايضا عام 1994).

وفشل ليفربول الذي لم يخرج فائزا من ملعب ارسنال منذ اب/اغسطس 2011 (2-صفر) والذي غاب عنه قائده ستيفن جيرارد (طرد امام يونايتد) والسلوفاكي مارتن سكرتل بسبب الايقاف، بالتالي في العودة سريعا الى سكة الانتصارات وتعويض سقوطه في المرحلة السابقة على ارضه امام مانشستر يونايتد (1-2) الذي وضع حدا لمسلسل مباريات "الحمر" دون هزائم عند 13 على التوالي، وتضاءلت حظوظه بالمشاركة في دوري الابطال الموسم المقبل لانه اصبح متخلفا بفارق 8 نقاط عن يونايتد الذي تحضر جيدا لمواجهة الدربي مع جاره سيتي وصعد موقتا الى المركز الثالث بتحقيقه فوزه الخامس على التوالي وجاء على حساب ضيفه استون فيلا 3-1.

ويدين يونايتد بالفوز الى الاسباني اندير هيريرا الذي سجل هدفين، الاول بعد عرضية من الهولندي دالي بليند (43) والثاني في الوقت بدل الضائع بعد عرضية من مواطنه خوان ماتا (2+90)، واضاف واين روني الهدف الاخر بعدما وصلته الكرة من عرضية للارجنتيني انخيل دي ماريا فسيطر عليها بشكل رائع ثم التف على نفسه قبل ان يطلقها في الشباك (79).

اما هدف استون فيلا فجاء عبر البلجيكي كريستيان بنتيكي اثر ركلة ركنية وخطأ من الحارس الاسباني دافيد دي خيا الذي مرت الكرة بين ساقيه (80).

واسدى ايفرتون خدمة لجاره ليفربول وابقاه في المركز الخامس حتى الاحد على اقله وذلك بفوزه على ساوثمبتون بهدف سجل فيل جاغييلكا (16) الذي حرم الضيوف من ازاحة "الحمر" الذي يأملون ايضا الحصول على خدمة اخرى من بيرنلي الذي يواجه توتنهام الاحد.

وحقق كوينز بارك رينجزر متذيل الترتيب فوزا مفاجئا خارج قواعده على وست بروميتش البيون باربعة اهداف للاكوادوي ادوارد فارغاس (15) وتشارلي اوستن (37) وبوبي زامورا (43) وجوي بارتون (90)، مقابل هدف للنيجيري فيكتور انيشيبي (58) في مباراة اكملها صاحب الارض بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي يوسف مولومبو (84).

وتغلب سوانسي سيتي على هال سيتي بثلاثة اهداف للكوري الجنوبي كي سونغ يوينغ (18) والفرنسي بافيتمبي غوميس (37 و90)، مقابل هدف للايرلندي بول ماكشاين (50) في لقاء اكمله الخاسر بعشرة لاعبين بعد طرد ديفيد ميلر (53).

وتغلب ليستر سيتي على وست هام يونايتد بهدفين للارجنتيني استيبان كامبياسو (12) واندي كينغ (86)، مقابل هدف للسنغالي شيخو كوياتي (32) في لقاء اضاع خلالها الفائز ركلة جزاء عبر ديفيد نوجنت (15).

 

×