السناتور روبرت ميننديز متحدثا للصحافيين في نيويورك

توجيه تهمة الفساد الى سناتور اميركي من ابرز مؤيدي العقوبات على ايران

وجه القضاء الفدرالي الاميركي الاربعاء تهمة الفساد الى رئيس لجنة الشؤون الخارجية السابق في مجلس الشيوخ روبرت ميننديز.

وكان روبرت ميننديز (61 عاما) رئيسا للجنة الشؤون الخارجية السديدة النفوذ الى ان خسر الديموقراطيون السيطرة على مجلس الشيوخ مطلع العام. وهو احد اعضاء الكونغرس الاكثر معارضة للمفاوضات حول الملف النووي الايراني، كما انه احد معدي مشروع قانون جديد لفرض عقوبات على ايران علق النظر به في الوقت الحالي. وهو ايضا من الديموقراطيين الذين يدعمون مشروع قانون اخر يلزم الرئيس باراك اوباما بالحصول على موافقة الكونغرس قبل تطبيق اي اتفاق مع ايران.

وبعد توجيه الاتهام، اعلن ميننديز انه يتخلى عن منصب زعيم الاقلية الديموقراطية في لجنة الشؤون الخارجية رغم النفوذ الذي كان يتمتع به، ولو انه سيظل في اللجنة وفي مجلس الشيوخ.

الا ان ميننديز تعهد في بيان صحافي في ولايته نيو جيرزي الا يستسلم حتى تتم تبرئته.

واعرب ميننديز  عن "غضبه لان المدعين لم يميزوا بين الصداقة والفساد وقرروا ان يعطوا عملي كسناتور وصداقتي طابعا غير سليم".

واضاف "انهم مخطئون في كل شيء وانا متاكد انه سيتم اثبات ذلك".

والتهم الموجهة الى ميننديز على درجة كبيرة من الخطورة. ومن اصل 14 اتهاما، ثمانية تتعلق بالفساد وتصل عقوبة كل منها الى السجن ل15 عاما.

واتهم ميننديز باستغلال نفوذه والتدخل لدى السلطات العامة من اجل المصالح المالية والشخصية لطبيب العيون ورجل الاعمال من فلوريدا سالومون ميلغن، وذلك لقاء اجازات ورحلات خاصة. ووجه الاتهام ايضا الى ميلغن.

ومن بين الهدايا المفصلة في البيان الاتهامي: هبات باكثر من 750 الف دولار لاعادة انتخاب ميننديز في 2012، ورحلات على متن طائرة خاصة واجازات في جمهورية الدومينيكان حيث يملك ميلغن فيلا، وثلاث ليال في فندق بارك حياة باريس فاندوم في 2010 تم تسديد كلفتها من قبل الطبيب بطلب صريح من ميننديز.

وتابع البيان الاتهامي ان ميننديز "لم يصرح عن اي من هذه الهدايا" لمجلس الشيوخ مع انه يتعين عليه ذلك.

في المقابل، تدخل ميننديز مرات عدة لصالح ميلغن سواء بشكل شخصي او من خلال مساعدين ومن بينها خصوصا:

- منح تاشيرات ل"صديقات" ميلغن البرازيلية والاوكرانية ومن الدومينيكان.

- تقديم الدعم لشركة امن المرافئ التي يملكها ميلغن في جمهورية الدومينيكان في خلاف تجاري.

- مساعدة ميلغن على تفادي تسديد 9 ملايين دولار مستحقة لنظام التامين الصحي العام "ميديكير" لمن تجاوزوا ال65 من العمر.

ونفى روبرت ميننديز ان يكون انتهك القانون وقال انه والطبيب صديقان منذ زمن طويل.

 

×