وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في ريغا في 6 مارس 2015

موغيريني: "اتفاق جيد" بشأن برنامج #ايران النووي بات "في متناول اليد"

قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الجمعة ان "اتفاقا جيدا" بشأن برنامج ايران النووي بات "في متناول اليد"، في الوقت الذي يتعين ان تنتهي فيه المفاوضات حول هذا الملف قبل نهاية آذار/مارس.

واكدت موغيريني امام برلمانيين اوروبيين مجتمعين في ريغا قبل اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في عاصمة لاتفيا "اعتقد ان اتفاقا جيدا بات في متناول اليد".

واضافت "لن يكون هناك اتفاق ان لم يكن جيدا وهذه رسالة علينا ان نوجهها الى اصدقائنا وشركائنا".

وتابعت موغيريني "يجب ان نقطع الكيلومتر الاخير وهي مسافة تحتاج الى ارادة سياسية اكثر منها الى مفاوضات تقنية".

واجتمعت ايران والقوى الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا والمانيا وفرنسا) الخميس بمونترو على مستوى المدراء السياسيين، وذلك اثر اجتماع وزير الخارجية الايراني محمد ظريف ونظيره الاميركي جون كيري في بداية الاسبوع.

وقال الاتحاد الاوروبي الذي يراس هذه الاجتماعات في بيان مساء الخميس "تم تحقيق بعض التقدم وبرز تفهم افضل بشان بعض القضايا".

وكثف ظريف وكيري اللقاءات في الاسابيع الاخيرة مع اقتراب موعد 31 آذار/مارس المحدد للتوصل الى اتفاق سياسي قبل الانتهاء من التفاصيل التقنية بحلول الاول من تموز/يوليو.

وسيلتقيان مجددا في 14 آذار/مارس "في جنيف على الارجح".

ويصل كيري السبت الى باريس للاجتماع بنظرائه البريطاني والالماني والفرنسي.

وتطالب القوى الكبرى ايران بخفض قدراتها النووية لمنعها من التمكن يوما ما من صنع قنبلة ذرية.

في المقابل تطالب طهران بحقها الكامل في الطاقة النووية المدنية وبرفع كامل للعقوبات الاقتصادية الغربية عليها.

وهذه المفاوضات التي بدات في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 تم تمديدها مرتين.

وقال الاتحاد الاوروبي ان القوى الست وايران "ستجتمع مجددا قريبا جدا".

 

×